02:28 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    في الوقت الذي أعلن فيه رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية سعد الحريري دعمه للمهندس سمير الخطيب لترؤس الحكومة المقبلة، لا يزال المشهد غامضا داخل تيار المستقبل.

    صحيح أن الحريري سمّى الخطيب شفهيا خلال دردشة مع الصحفيين يوم أمس، بعد استقباله رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، لكنه لم يصدر بيانا خطيا يؤكد دعم الخطيب، في ظل إشارة مصادر نيابية من تيار المستقبل لـ"سبوتنيك" إلى أن الكتلة النيابية لم تقرر بعد من ستسمي لرئاسة الحكومة.

    وتتقاطع مواقف هذه المصادر مع ما صرّح به رؤساء الحكومات السابقين من أنه لا جديد على صعيد تشكيل الحكومة مع إبقائهم على دعم الحريري لترؤس الحكومة المقبلة.

    وأعلن أمس رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري دعمه لرجل الأعمال اللبناني سمير الخطيب لرئاسة الحكومة اللبنانية المقبلة، مؤكدا أنه لن يشارك بها.

    وقال الحريري في تصريحات صحفية نقلها موقع "المستقبل ويب" اليوم الثلاثاء عقب لقاء بين الحريري ووليد جنبلاط "أنا أدعم سمير الخطيب، لكن تبقى بعض التفاصيل، ولن أشارك في الحكومة".

    وفي وقت سابق، حث رئيس حكومة تسيير الأعمال في لبنان سعد الحريري، الرئيس ميشال عون على إجراء مشاورات لترشيح رئيس للوزراء وتشكيل حكومة جديدة.

    وأعلن الحريري، في بيان له، أنه متمسك بقاعدة "ليس أنا، بل أحد آخر" لتشكيل حكومة تحاكي طموحات الشباب والشابات.

    انظر أيضا:

    نتنياهو: مظاهرات العراق ولبنان وإيران فرصة للضغط على النظام الإيراني
    تيار المستقبل يعتزم ترشيح رجل الأعمال سمير الخطيب رئيسا لوزراء لبنان
    مصرف لبنان المركزي يوزع تعميما لكل البنوك التجارية
    وهاب يطالب نصر الله بأمر حاسم وحكومات الوحدة الوطنية أوصلت لبنان إلى الإفلاس
    رؤساء الحكومات السابقة في لبنان يصدرون بيانا ويوجهون انتقادا حادا لرئيس الجمهورية
    خبير اقتصاد سياسي: الحكومة المقبلة ستكون مسؤولة عن إدارة الانهيار "الناعم" في لبنان
    لبنان: إلغاء مهرجانات الأزر الدولية بسبب تردّي الأوضاع
    الاستشارات النيابية الملزمة... هل تقضي على آمال تشكيل حكومة أخصائيين في لبنان؟
    الكلمات الدلالية:
    سعد الحريري, الحريري, لبنان, تيار المستقبل, كتلة المستقبل, المستقبل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook