09:17 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    أفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الجمعة، نقلا عن مصادر محلية، بأن مسلحين مجهولين اختطفوا مصورا أثناء عودته إلى منزله من المظاهرات في وسط العاصمة بغداد.

    وحسب المصادر، اختطف المصور زيد الخفاجي، على يد مسلحين مجهولين يقودون سيارة من طراز كيا "سبورتج" سوداء اللون لا تحمل لوحة أرقام، من أمام منزله بعد عودته فجر اليوم، من ساحة التحرير، وأخذه إلى جهة مجهولة.

    وأكدت المصادر وهم أصدقاء الخفاجي، أنه اعتقل في وقت سابق منذ بدايات المظاهرات الشعبية الكبرى في بغداد، وأطلق سراحه بعد توقيعه تعهدا بعدم الوصول إلى ساحة التحرير التي يوثق أحداثها بالصور على مدار يومي.

    وكان الخفاجي، عائدا برفقة أصدقائه الذين أوصلوه إلى باب منزله لتصل من بعدهم السيارة السوداء ويترجل منها مسلحون بزي أسود ولثام ويقوموا باختطافه.

    وشهدت العاصمة بغداد، الأسبوع الماضي، اختطاف فتاة من منطقة زيونة، من أمام باب منزلها، كانت برفقة أبيها بعد عودتهما من توزيع الطعام على المتظاهرين في ساحة التحرير.

    وألقيت جثة الفتاة "زهراء نوكة"، في مطلع العشرين من عمرها، بعد اختطافها من أمام أبيها على يد مسلحين مجهولين بزي أسود وسيارة مظللة، في صباح اليوم الثاني، قرب منزلها، وقد تعرضت للذبح وعلى جسدها أثار تعذيب بأدوات حادة، وصعق بالكهرباء.

    وتعرض الآلاف من الناشطين، والمدنيين المشاركين في التظاهرات الشعبية الكبرى، بساحة التحرير، في بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، لعمليات اختطاف، واعتقال، وتعذيب منذ انطلاق الثورة مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وحتى اليوم.

    ونشر مدونون عراقيون، أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لحظة إسعاف ناشط عراقي من الثلاجة (سيارة براد) بعد اختطافه على خلفية تصويره لحظة إحراق خيم المتظاهرين في كربلاء العراقية.

    وعثر على الناشط حسن البناء الحسيني بحالة صعبة جدا داخل ثلاجة في منطقة الإبراهيمية، بعد 8 ساعات من اختطافه، وقد ظهرت عليه آثار التعذيب.

    وأعلن مدير المرصد العراقي للحريات الصحفية، هادي جلو مرعي، في تصريح خاص لمراسلتنا، الثلاثاء، 26 تشرين الثاني / نوفمبر الماضي، عن إصابة مصور تلفزيوني، أثناء تغطيته للتظاهرات في محافظة المثنى، جنوب غربي البلاد.

    وأوضح مرعي، أن المصور التلفزيوني يعمل لصالح قناة "دجلة الفضائية" أصيب في رأسه، أثناء تغطيته للتظاهرات التي تشهدها مدينة السماوة، مركز محافظة المثنى.

    وقتل إعلامي وأصيب عدد آخر من الصحفيين، والصحفيات أثناء تغطية التظاهرات التي قمعت في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، باستخدام الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، والضرب بالهراوات منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وحتى اليوم.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook