22:32 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    2 0 0
    تابعنا عبر

    قال قحطان الخفاجي، استاذ العلوم السياسية في جامعة النهرين العراقية، إن التصريحات الصادرة عن الخارجية الأمريكية فيما يتعلق بالتظاهرات، تأتي بعدما وصل الصراع بين واشنطن وطهران إلى اللعبة الصفرية، وهنا لا توجد مساومة بالنتائج إما فوز أو خسارة.

    وأضاف أستاذ العلوم السياسية، في حديث لـ"سبوتنيك" اليوم السبت، "الإدارة الأمريكية رأت أنه لابد من التوسع الإيراني في العراق كجزء أساسي من احتواء الفاعلية والتوسع الإيراني في المنطقة برمتها، وهذا التوجه من واشنطن تزامن مع الحراك الوطني العراقي".

    وتابع الخفاجي أن واشنطن لم ترد الدخول إلى جانب الحراك من البداية لأنها أدركت أنه سيخدم الجانب الإيراني، حيث كانت طهران تذهب باتجاه تصوير الحراك في الشارع العراقي على أنه أمريكي أو بعثي أو من جهات أخرى، وبالتالي انتظرت أمريكا حتى رأي العالم كله أن الحراك وطني مئة بالمئة، وبدأت أمريكا هنا بخلق معطيات جديدة وحددت موقفها بوضوح من قيادات إيرانية موجودة بالعراق والقيادات العراقية التابعة لها.

    وأشار أستاذ الاستراتيجية إلى أن "التوجه الجديد للبيت الأبيض يخدم أمريكا أساسا ويتناغم مع الحراك الشعبي، وهذا ينم عن دراية عالية وتصعيد محدد بدقة لتحقيق أمريكا لأهدافها في المنطقة، وهذا من شأنه أن يجعل طهران تمزج بين التوجه الإيراني وبين الحراك".

    وأضاف "أمريكا ستذهب في تلك الإجراءات ضد رموز عراقية سياسية وحكومية وهو الأمر الذي سيصب في النهاية لصالح أمريكا وتضعف إيران، في هذا الوقت يمكن للحراك أن يستفيد من هذا الصراع الأمريكي الإيراني".

    ولفت الخفاجي إلى أنه "لا عاقل في العراق ينتظر خيرا من أمريكا أو غيرها، فكل ما حدث في العراق والمنطقة هو صناعة أمريكية، والحراك لا ينتظر يد العون من الطرفين المتصارعين، بل يستفيد من هذا الصراع لصالح تحقيق أهدافه".

    انظر أيضا:

    بومبيو: سنستخدم سلطاتنا القانونية لمعاقبة "الفاسدين" في العراق
    امرأة عراقية تدعم المتظاهرين بطريقتها الخاصة... صور
    نائب عراقي: طلبنا عقد جلسة طارئة للبرلمان العراقي
    واشنطن تضع قادة الفصائل المسلحة في العراق نصب أعينها
    برلماني عراقي: طلبنا عقد جلسة طارئة بعد إطلاق النار على المتظاهرين
    الكلمات الدلالية:
    إيران, أخبار العراق, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik