03:42 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بعد أيام قلائل تعاود الحكومة السودانية والحركات المسلحة المنضوية تحت مظلة الجبهة الثورية مرحلة جديدة من التفاوض في جوبا، وتأتي أهمية الجولة القادمة بعد قبول جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد النور دعوة الحوار .. هل بات السلام قريبا؟

    قال الفريق جلال تاور الخبير العسكري السوداني في حديث لـ"سبوتنيك" اليوم الأحد، "اعتقد أن قبول عبد الواحد النور قائد جيش تحرير السودان لدعوة التفاوض في جوبا راجع إلى اللقاء الذي جمعه ورئيس الحكومة عبد الله حمدوك في وزارة الخارجية الفرنسية أثناء زيارة الأخير لباريس".

    وتوقع الخبير العسكري، أن تكون الحكومة الفرنسية قد لعبت دور كبير في ترتيب اللقاء وتقريب وجهات النظر والدفع بعملية السلام إلى الأمام، وحضور عبد الواحد النور في مفاوضات السلام يعني أنه قد تم إحراز تقدم كبير جدا في هذا الطريق، وهو لا يعني أن الأمور أصبحت سهلة ولكن الخطوة كبيرة نظرا لما لدى الحركة من مطالب قد تستغرق مدة طويلة وجهد كبير للوصول إلى حلول توافقية، وبداية الوصول إلى نتائج تبدأ دائما بالجلوس على الطاولة واستماع الأطراف لبعضها البعض.

    وﺃﻋﻠﻦ ﺗﻮﺕ ﻗﻠﻮﺍﻙ، ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﺭﺋﻴﺲ ﺩﻭﻟﺔ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻠﺸﺆﻭﻥ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ، ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺳﺎﻃﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ و"ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ ﺍﻟﺜﻮﺭﻳﺔ"، أمس ﺍﻟﺴﺒﺖ، ﺃﻧﻪ ﺗﻢ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺩﻋﻮﺓ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﻟﺮﺋﻴﺲ ﺣﺮﻛﺔ "ﺟﻴﺶ ﺗﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ" ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﺓ، ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮﺭ، ﻟﺤﻀﻮﺭ ﺟﻮﻟﺔ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺟﻮﺑﺎ، ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ بحسب "الأناضول".

    ﻭﻫﺬﻩ ﺃﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻳﺘﺴﻠﻢ ﻓﻴﻬﺎ ﻧﻮﺭ ﺩﻋﻮﺓ ﻟﺤﻀﻮﺭ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ؛ ﺇﺫ ﻇﻞ ﻳﻘﺎﺗﻞ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺇﻗﻠﻴﻢ ﺩﺍﺭﻓﻮﺭ ‏"ﻏﺮﺏ" ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ 2003، ﺭﺍﻓﻀا ﻛﻞ ﺍﻟﺪﻋﻮﺍﺕ ﻹﺟﺮﺍﺀ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺃﻭ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻣﻊ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ.

    ﻭﻋﻘﺪ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ، ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺣﻤﺪﻭﻙ، ﺍﺟﺘﻤﺎﻋًﺎ ﻣﻊ ﻧﻮﺭ، ﻓﻲ ﻣﻘﺮ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﺔ، ﻳﻮﻡ 29 ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ/ ﺃﻳﻠﻮﻝ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ورفض ﻧﻮﺭ وقتها ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻙ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﻋﻲ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ، ﻭﺷﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺍﻋﺘﺮﺍﻓﻪ ﺑﺎﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ، ﻭﻭﺻﻒ ﻟﻘﺎﺋﻪ ﻣﻊ ﺣﻤﺪﻭﻙ ﺑــ "ﻏﻴﺮﺍﻟﺮﺳﻤﻲ".

    ﻭيعد ﻣﻠﻒ ﺇﺣﻼﻝ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﺃﺣﺪ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﻠﻔﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺣﻤﺪﻭﻙ ﺧﻼﻝ ﻣﺮﺣﻠﺔ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻴﺔ، ﺑﺪﺃﺕ ﻓﻲ 21 ﺃﻏﺴﻄﺲ/ ﺁﺏ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻭﺗﺴﺘﻤﺮ 39 ﺷﻬﺮًﺍ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﺈﺟﺮﺍﺀ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ، ﻭﻳﺘﻘﺎﺳﻢ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻛﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻭﺗﺤﺎﻟﻒ "ﻗﻮﻯ ﺇﻋﻼﻥ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ"، ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ.

    ﻭﺃﺿﺎﻑ ﻗﻠﻮﺍﻙ، ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻠﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﺔ ‏(ﺍﻟﻤﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺳﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ‏)، ﺃﻥ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺑﺪﻭﻝ ﺷﺮﻕ أﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ‏(ﺇﻳقاد‏) ﻓﻮﺿﺖ ﺟﻮﺑﺎ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﻭﺳﻴﻄًﺎ ﻭﻣﻘﺮًﺍ ﻟﻠﺘﻔﺎﻭﺽ ﺑﻴﻦ ﻭﻓﺪﻱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭﺍﻟﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻤﺮﺩﺓ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ.

    ﻭ"ﺇﻳقاد" ﻫﻲ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺷﺒﻪ ﺇﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺗﺄﺳﺴﺖ ﻋﺎﻡ 1996، ﻭﺗﺘﺨﺬ ﻣﻦ ﺟﻴﺒﻮﺗﻲ ﻣﻘﺮﺍ ﻟﻬﺎ، ﻭﺗﻀﻢ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍلأﻓﺮﻳﻘﻲ ‏(ﺷﺮﻕ‏)، ﻭﻫﻲ: ﺟﻴﺒﻮﺗﻲ، ﺇﺛﻴﻮﺑﻴﺎ، ﻛﻴﻨﻴﺎ، ﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ، ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ، ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ، ﺃﻭﻏﻨﺪﺍ، ﻭﺷﺪﺩ ﻗﻠﻮﺍﻙ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻋﻴﺪﻫﺎ، ﻭﻟﻦ ﺗﺆﺟﻞ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﺍﺣﺪﺓ.

    ﻛﺎﻧﺖ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﺳﺎﻃﺔ ﺃﻋﻠﻨﺖ، ﻓﻲ ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ/ ﺗﺸﺮﻳﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺍﻟﻤﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺇﻟﻰ 21 ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﻧﻔﺴﻪ، ﻟﻤﻨﺢ ﺃﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻭﻗﺘًﺎ ﻛﺎﻑٍ ﻹﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺸﺎﻭﺭﺍﺕ ﺍﻟﻼﺯﻣﺔ، ﺛﻢ ﺗﻢ ﺗﺄﺟﻴﻠﻬﺎ ﻣﺠﺪﺩًﺍ ﺇﻟﻰ 10 ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ.

    ﻭﺗﺼﺎﻋﺪﺕ ﺍﻵﻣﺎﻝ ﺑﺸﺄﻥ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ، ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻋﺰﻟﺖ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻴﺶ، ﻓﻲ 11 ﺃﺑﺮﻳﻞ/ ﻧﻴﺴﺎﻥ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ، ﻋﻤﺮ البشير ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ‏(2019-1989‏)، ﺗﺤﺖ ﻭﻃﺄﺓ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻣﻨﺪﺩﺓ ﺑﺘﺮﺩﻱ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ.

    انظر أيضا:

    السودان يعلن لأول مرة عدد الجنود باليمن ويؤكد: مشاركتنا تضاءلت والقوات ستعود
    على هامش زيارة حمدوك... بشرى سارة من الولايات المتحدة للسودان
    واشنطن حريصة على رفع اسم السودان من بين رعاة الإرهاب وحل أزمة سد النهضة
    وزير سوداني سابق: العملية السياسية في السودان غير مبشرة
    أول تعليق من السعودية على تبادل السفراء بين أمريكا والسودان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, مفاوضات السلام, الصراع في جوبا, جوبا, جنوب السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook