08:51 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    انتشرت فيديوهات عديدة، في مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر الطرقات والشوارع اللبنانية مغمورة بالماء، نتيجة هطول أمطار كثيفة لم تتوقف منذ الليلة الماضية.

    وعنونت العديد من الصحف اللبنانية، واصفة المشاهد المطرية في الشوارع اللبنانية بـ"لبنان يغرق". ولم تكن أول عاصفة مطرية شهدها لبنان منذ أسابيع قليلة كافية لتنذرالمعنيين بضرورة الإعداد لمواجهة حالة طقس مماثلة لما شهدته المناطق اللبنانيّة اليوم.

     وكشفت هذه العاصفة عدم جهوزية البلديات والبنى التحتية لتصريف مياه الأمطار، فغرقت شوارع وأوتوسترادات بكاملها في بيروت ومناطق أخرى كالشوف، الناعمة، خلدة، مجدليا، الشويفات، عكار، الدامور، قبرشمون،عرمون، النبطية ومناطق أخرى.

     وانسدّت مجاري المياه، وفاضت قنوات الصرف الصحي، وعلق المواطنون لساعات في الطرقات، وغرقت بعض السيارات، فيما اجتاحت السيول بيوت ومحال تجارية، في مناطق أخرى، فاضطّر الكثير من الطلاب للبقاء في بيوتهم.

    وتوقّف السير في العديد من طرق وأنفاق لبنان، ولكن هذه المرة بسبب الأمطار وتجمع برك المياه وليس بسبب قطع الطرقات من قبل المحتجين، ووصلت زحمة السير من "خلده إلى صيدا"، ما تسبب بأعطال في عدد من السيارات. ونزل بعض طلاب المدراس من الباصات ذاهبين إلى منازلهم مشيًا على الأقدام.

    انظر أيضا:

    مصر تبحث موقف فيضان النيل في العام المائي الحالي
    الجيش البريطاني يلقي أكياسا من الحصى على سد لمنع الفيضان من اجتياح بلدة
    العراق من موسم الجفاف إلى موسم الفيضان
    الكلمات الدلالية:
    فيضان, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik