20:46 GMT30 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رصدت وزارة الخزانة الأمريكية (OFAC) شبكة شحن إيرانية تشارك في تهريب المساعدات وصفتها بـ"الفتاكة" من إيران إلى اليمن بالنيابة عن الحرس الثوري الإيراني.

    وبحسب موقع وزارة المالية الأمريكية، صادرت السلطات الأمريكية، الشهر الماضي، قاربا محملا بالأسلحة والذخيرة، كان متجها إلى اليمن،  يعمل ضمن شبكة بالنيابة عن "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني .

    واعتبرت الوزارة في بيانها، أن هذا التحرك يأتي كمثال آخر على قيام الحكومة الأمريكية بقطع جميع السبل لإيصال الأسلحة إلى "المتمردين الحوثيين"، بحسب الوزارة.

    وتم تطبيق عقوبات أمريكية على الشركات الإيرانية التي تساهم وتساعد في تنفيذ هذه العمليات، على رأسها شركة "ماهان إير" الإيرانية ووكلائها في الإمارات العربية المتحدة وهونكونغ، بتهمة نقلها المقاتلين والأسلحة والمعدات وغيرها، بالإضافة إلى مقاتلي "حزب الله" إلى سوريا، كما تم تطبيق العقوبات على ثلاث وكالات طيران تقدم خدمات للشركة منها ما هو موجود في الإمارات وهونكونغ، بحسب البيان.

    بالإضافة إلى ذلك أعلنت الوزارة عقوبات على رجل الأعمال الإيراني، عبد الحسين خضرى، الذي شارك، على حد زعم الوزارة بعمليات شحن أسلحة منذ أكثر من 10 سنوات، والذي استخدم شركة "خضري جاهان داريا" وشركة "Maritime Silk Road LLC " بعمليات التهريب.

    وكان مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأمريكية قد أصدر في 23 يوليو/ تموز 2019، إشعارا لمؤسسات وشركات الطيران حول العالم. بفرض أمريكا عقوبات اقتصادية على تقديم الدعم غير المصرح به لشركات الطيران الإيرانية المعينة، والتي وبحسب ادعاءات الوزارة، "ويشارك العديد منها، بما في ذلك ماهان إير، في تسهيل دعم النظام الإيراني للميليشيات خارج حدوده".

    انظر أيضا:

    "إينستكس" منصة تحايل الأوروبيين على العقوبات الأمريكية ضد إيران
    نتنياهو يصف التفاف دول أوروبية على العقوبات الأمريكية على إيران ب"السخيف"
    انتفاضة البنزين في إيران... أولى نتائج العقوبات الأمريكية
    رغم العقوبات الأمريكية... استثمارات أجنبية بملايين الدولارات تدفقت على إيران في 6 أشهر
    إيران: العقوبات الجديدة دليل على الغطرسة الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    عقوبات أمريكية, شركات, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook