09:49 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    هددت الولايات المتحدة يوم الخميس بفرض قيود على منح تأشيرة دخول لأي شخص يحاول الإضرار بعملية السلام في جنوب السودان في إطار تشديد الضغط على البلد الذي مزقته الحرب من أجل تشكيل حكومة وحدة وإعادة تقييم علاقتها مع الدولة الأفريقية.

    وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن واشنطن ستفرض قيودا على تأشيرات الدخول تمنع أولئك الذين "يقوضون أو يعرقلون عملية السلام في جنوب السودان" من دخول الولايات المتحدة، ومن بينهم من يخرقون وقف إطلاق النار أو حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة أو ينتهكون حقوق الإنسان أو يتورطون في الفساد، بحسب "رويترز". 

    وأضاف في بيان "عانى شعب جنوب السودان بما يكفي بينما قادته يؤجلون تطبيق عملية سلام تتوافر لها مقومات البقاء. يستحق أبناء جنوب السودان زعماء ملتزمين ببناء التوافق ومستعدين لتقديم تنازلات من أجل الصالح العام"، مضيفا أن القيود على التأشيرات قد تطبق أيضا على أفراد عائلاتهم.

    ويأتي الإعلان بعدما فرضت واشنطن في وقت سابق هذا الأسبوع عقوبات على خمسة مسؤولين من جنوب السودان قالت إنهم يتحملون على الأرجح مسؤولية قتل اثنين من نشطاء حقوق الإنسان في عام 2017.

    واستدعت واشنطن الشهر الماضي سفيرها في جنوب السودان للتشاور في إطار تحرك لإعادة تقييم العلاقات مع الدولة الأفريقية.

    وبعد خمس سنوات من الحرب الأهلية المدمرة، وقع رئيس جنوب السودان، سلفا كير، وزعيم المعارضة، ريك مشار، اتفاقية سلام في سبتمبر/ أيلول 2018 لتشكيل حكومة وحدة في موعد غايته 12 نوفمبر تشرين الثاني بضغوط من الأمم المتحدة والولايات المتحدة والحكومات الإقليمية.

    لكن الزعيمين اتفقا قبل أيام من انقضاء المهلة على أن يمنحا لنفسيهما تمديدا لمدة 100 يوم. وقالت واشنطن إنها "مستاءة بشدة" من هذا التأجيل.

    واندلعت الحرب الأهلية في الدولة المنتجة للنفط في عام 2013، بعد أقل من عامين على استقلالها عن السودان بعد عقود من الحرب. وأودت الحرب بحياة ما يقدر بنحو 400 ألف شخص وتسببت في مجاعة وأكبر أزمة للاجئين منذ الإبادة في رواندا في عام 1994.

    انظر أيضا:

    الاستقلال عن السودان كان باختيار الشعب الجنوبي
    جنوب السودان يستعين بالخبرات المصرية في مجال التعليم
    مصر... وفد من سفارة جنوب السودان يزور طالبا تعرض لـ"تنمر" من جيرانه
    واشنطن تستدعي سفيرها في جنوب السودان للتشاور
    سياسي في جنوب السودان: سلفاكير ومشار يبحثان حل النقاط الخلافية في اتفاق السلام
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik