22:11 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أصدر المركز الإعلامي التابع لمجلس الوزراء المصري بيانا بشأن ما تردد من أنباء حول اعتزام الحكومة تسريح 3 ملايين موظف قسرا، تزامنا مع الانتقال إلى العاصمة الجديدة.

    وقال المركز في بيانه إنه تواصل مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة الذي أكد بدوره أنه لا نية على الإطلاق لتسريح أيٍ من موظفي الدولة بعد الانتقال إلى العاصمة الإدارية الجديدة، وفقا لجريدة "الشروق".

    وأوضح البيان أن الدولة تسعى جاهدة للحفاظ على حقوق جميع الموظفين، مع تطوير ورفع كفاءة الجهاز الإداري للدولة وكافة العاملين به دون المساس بأي حق من حقوقهم، وذلك بهدف تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين والارتقاء بها.

    وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، شدد على أن يكون الهدف من انتقال الحكومة بأجهزتها ومؤسساتها إلى العاصمة الإدارية الجديدة ليس جغرافيا، وإنما هو بناء جهاز إداري كفء يتسم بالحوكمة والعصرية، ويرتقي إلى تطلعات المواطنين ومدى رضاهم عن الخدمات المقدمة، كما يُساهم في تحقيق الأهداف التنموية للدولة، ويمثل نقلة نوعية إلى مستقبل العمل الإداري الحديث والمتطور.

    ووجه السيسي بأن يتم إيلاء الإصلاح الإداري والمؤسسي لجميع جهات الدولة العناية والأولوية اللازمة في ضوء أهميته البالغة في الارتقاء بمستوى الأداء الحكومي والخدمات المقدمة للمواطنين. 

    كما وجه بأن يتم تنفيذ خطة الإصلاح على أساس رؤية شاملة تشمل الاستفادة من تطورات التكنولوجيا الحديثة في الإدارة العامة، من خلال التوسع في تقديم الخدمات الحكومية الإلكترونية للمواطنين، أخذًا في الاعتبار ما تسهم به في التيسير عليهم وزيادة كفاءة الأداء الحكومي.

    انظر أيضا:

    العاصمة المصرية الجديدة: جاهزون لاستقبال الحكومة و50 ألف موظف في 30 يونيو القادم
    قرار مصري بشأن العاصمة الإدارية الجديدة
    الجيش الليبي: عملياتنا مستمرة في العاصمة ولا تعليمات جديدة
    الكلمات الدلالية:
    العاصمة المصرية الجديدة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik