07:48 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    معركة طرابلس (73)
    0 21
    تابعنا عبر

    أعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر اليوم الجمعة، عن استهداف مواقع عسكرية في مدينة مصراتة، مؤكدا رصده وصول دعم عسكري تركي لمنافذ مدينة مصراتة البحرية والجوية.

    بنغازي – سبوتنيك. ووفقا لبيان القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية: "تعلن القيادة العامة القوات المسلحة العربية الليبية أنه تم رصد وصول هذا الدعم العسكري التركي لمنافذ مدينة مصراته البحرية والجوية وتم تتبع نقل هذه الشحنات العسكرية من هذه المنافذ إلى مواقع تخزينها المختلفة بما فيها الكلية الجوية بمدينة مصراتة التي تم تخزين الطائرات المسيرة "تي في-2" فيها لاستخدامها ضد الجيش الليبي انطلاقا من مطار مصراته".

    وأوضح الجيش الليبي بأن "على اثر تلك المعلومات وذلك الرصد قام سلاح الجو الليبي بالتخطيط الدقيق لاستهداف مواقع تخزين الطائرات المسيرة التركية "تي في-2" بالكلية الجوية العسكرية بمصراته وتم تخصيص القدرات المناسبة من سلاح الجو الليبي اللازمة لتنفيذ هذه المهمة".

    وأشار البيان إلى أنه "تم الليلة بحمدالله وتوفيقه استهداف هذه الشحنات بمواقع تخزينها وتدميرها بنجاح ودقة عالية"، موضحا أن "قد نتج عن هذه الاستهدافات انفجارات متتالية واحتراق هناجر الطائرات التركية المسيرة وقد عادت طائرتنا لقواعدها سالمة".

    وأضاف البيان أن:

    "هذه ليست ادعاءات بل هي حقائق تأكدت علنا بظهور هذا الدعم العسكري التركي الفاضح حيث تمكن أبطال الجيش الليبي اليوم من إسقاط طائرة مسيرة تركية من نوع "تي في 2" في طرابلس كانت قد أقلعت من مطار مصراته"، مضيفا بأن "تم الفترة السابقة تدمير كل هذه الطائرات قبل أن تعود للظهور مجددا اليوم".

    وأكدت القيادة العامة للجيش الليبي على أن "ظهور هذا الدعم العسكري التركي الاستغلالي في صورة بشعة آخري عندما تمكن أبطال الجيش الليبي من تدمير عدة مدرعات تركية جديدة من نوع لميس في معركة تحرير طرابلس بواسطة الأسلحة المضادة للدروع".

    وفي وقت سابق، اليوم الجمعة، أعلن الجيش الليبي أن الدفاعات الجوية للقوات المسلحة العربية الليبية قد تمكنت من إسقاط طائرة مسيرة في محور عين زارة جنوب طرابلس.

    هذا وأعلن المتحدث باسم الجيش الليبي، العقيد أحمد المسماري، فرض حظر جوي على مناطق عدة في ليبيا "سبق أن قررنا حظر الطيران فوق المنطقة العسكرية الجنوبية الغربية، أو بالتحديد منطقة سبها، وذلك في يناير/ كانون الثاني فبراير/ شباط الماضيين، واليوم، وبعد تقدم العمليات العسكرية واتساع رقعتها، وذلك بعد إسقاط الطائرة الإيطالية التي انتهكت المجال الجوي ودخلت منطقة العمليات، رأت القيادة العامة للقوات المسلحة أن تصدر هذا الإعلان تنبيها وإلحاقا ببياناتنا السابقة حول أن هذه المنطقة عسكرية وممنوع الطيران عليها".

    الموضوع:
    معركة طرابلس (73)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook