10:34 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تجاوب رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون مع تمني رئيس الحكومة المستقيل سعد الدين الحريري، تأجيل الاستشارات النيابية التي كانت مقررة اليوم الاثنين إلى يوم الخميس 19 الجاري، إفساحاً في المجال أمام المزيد من التشاور في موضوع تشكيل الحكومة

    ويزداد المشهد الحكومي تعقيدا في ظل تمسك كل فريق سياسي بشروطه الخاصة لجهة تشكيل حكومة، مع إصرار تيار"المستقبل" و"الحزب التقدمي الاشتراكي" وحزبي "القوات" و"الكتائب" على حكومة اختصاصيين، مقابل إصرار الثنائي الشيعي "حركة أمل" و"حزب الله" ومعهم "التيار الوطني الحر" على حكومة تكنوسياسية.

    وكان "التيار الوطني الحر" وحليفه "حزب الله"، وحزب "القوات اللبنانية" أعلنوا الامتناع عن تسمية الرئيس سعد الدين الحريري لتشكيل الحكومة في الاستشارات النيابية الملزمة التي كانت مقررة اليوم.

    وقال النائب عن كتلة "الجمهورية القوية" فادي سعد، لوكالة "سبوتنيك" إن "التكتل اجتمع مساء أمس ووصل إلى نتيجة أن المهم لديه تشكيل حكومة أخصائيين، وأن التكتل سيكون بعيدا عن التسمية لعدم الدخول في متاهات، نعطي رأينا في الحكومة عندما تتشكل بشكل كامل، لأن تشكيل الحكومة ليس فقط تكليف رئيس حكومة، هناك الكثير من التعقيدات في لبنان، وفضلنا ألّا نسمي أحدًا في الوقت الحاضر ونترك رأينا عندما تطرح الحكومة على جلسات الثقة".

    وأضاف سعد قائلا: "نحن لسنا على شفير انهيار اقتصادي، نحن في وسط العاصفة، ومنذ البداية موقفنا واضح لجهة عدم دخولنا في الحكومة، ومطلبنا حكومة أخصائيين لأننا نعتبر أنها الحل الوحيد".

    واشار سعد إلى أن "كل الذين تعاطوا بالسياسية منذ التسعينات وحتى يومنا هذا أخذ حصته وكل شخص فيهم لديه ثروة، كل الذين في السلطة صنع ثروة، فيكفي حصصًا، لم يبق حصص للسرقة".

    ولفت إلى أن "التكتل سيعطي رأيه عندما يتم تشكيل الحكومة لأنه ليس لدينا ثقة بتشكيل حكومة أخصائيين ودائماً هناك خفايا ولعب من تحت الطاولة وهذا الأمر لا يطمئن، مشيراً إلى أن الكتل النيابية إذا بقيت على مواقفها المعلنة فلا إمكانية لتشكيل الحكومة".

    ورأى النائب اللبناني أن "أي حكومة فيها تدخل سياسي من أي فريق كان فإنها لن تنجح، الحكومة الوحيدة التي من الممكن أن تنجح هي حكومة أخصائيين، ولا نرى في الأفق إمكانية للجمع بين الأفرقاء لتشكيل الحكومة".

    والجدير بالذكر أن الرئيس سعد الدين الحريري قدم استقالته من رئاسة الحكومة، في 29 أكتوبر/تشرين الأول، بعد 12 يوماً على اندلاع الانتفاضة اللبنانية احتجاجاً على الضرائب التي كانت ستفرضها الحكومة على المواطنين في موازنتها للعام 2020.

    الكلمات الدلالية:
    لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook