00:55 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    استنكرت قيادتي حركة"أمل" و"حزب الله" كل أشكال التعرض للمقامات والرموز الدينية والتاريخية والشخصيات الوطنية، التي تشكل رمزية كبيرة لدى اللبنانيين حسب تعبيرها.

    وأفادت وسائل إعلام لبنانية، بأن القادة نبهوا في بيان مشترك من "أعمال الشغب المتكررة ومظاهر العنف الإستفزازية والدعوات المشبوهة التي تؤدي إلى استنفار شارع مقابل شارع، وتهدف بوضوح إلى إفتعال فتن متنقلة بين المناطق"، محذرين من "الأيدي العابثة بالأمن والمحرضة على الفوضى لا سيما على مواقع التواصل الإجتماعي"، داعين "للتعقل وتقدير العواقب وضبط الخطابات، لا سيما من هم في موقع التوجيه أو القيادة".

    وطالبت القيادة في البيان "جميع الفرقاء لا سيما أنصار حركة "أمل" و"حزب الله" بالتحلي بالوعي الكافي، وعدم الإنجرار خلف الشائعات، وعدم ترويج ما يساعد على الفتنة بين أبناء البلد الواحد"، طالبين من "القوى الأمنية اتخاذ الإجراءات المناسبة والحزم مقابل أحداث الشغب وكل أنواع التعدي على الأملاك العامة والخاصة أو قطع الطرقات والإساءة للعابرين الآمنين".

    وجاء البيان عقب اجتماع لقادة حرك "أمل" و"حزب الله" في العاصمة بيروت ، لمناقشة آخر المستجدات السياسية والأمنية التي تشهدها البلاد، وتوقف الطرفان عند الأحداث التي تتكرر يوميا في أكثر من منطقة، لا سيما في العاصمة بيروت،  والتي تبرز فيها مشاهد الفوضى والتخريب.

    ويشهد لبنان منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، احتجاجات شعبية واسعة مستمرة تطالب بإجراء انتخابات مبكرة، وإلغاء نظام المحاصصة الطائفية في السياسة، ما أدى إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الدين الحريري.

    انظر أيضا:

    على وقع الاحتجاجات الشعبية...ما هي الحلول الممكنة لخروج لبنان من أزماته؟
    "القرع على الحديد والطناجر"... وسيلة احتجاج جديدة في لبنان (فيديو)
    الكلمات الدلالية:
    استنكار, لبنان, حركة أمل, حزب الله
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook