00:57 GMT25 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يحتفل السودانيون، اليوم الخميس (19 ديسمبر/ كانون الأول)، بالذكرى الأولى لـ"ثورة ديسمبر" الشعبية، التي أسدلت الستار على حكم عمر البشير، الذي استمر مدة 30 عاما.

    الخرطوم - سبوتنيك. ومنذ مطلع شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري، انتشرت الدعوات عبر الوسائط الإعلامية، الاستعداد لبدء احتفالات شعبية، بمرور عام، على زوال سيطرة حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا، فيما عبر عدد من السياسيين والشباب عن سعادتهم بهذه المناسبة، مؤكدين تفاؤلهم بعهد جديد يحمل لكل السودانيين الحرية والسلام والعدالة والازدهار.

    ونشرت الحكومة، قوات أمنية، بصورة واسعة وسط العاصمة الخرطوم، ومنعت مرور السيارات وبعض الطرق الرئيسة المؤدية للقصر الجمهوري والقيادة العامة للجيش.

    وأكد مسؤول العلاقات والاتصالات السياسية، بحزب "الشيوعي" السوداني، صديق فاروق، اليوم الخميس، في تصريح، لوكالة "سبوتنيك"، أنه "رغم ثورة ديسمبر المجيدة، التي اقتلعت حكم عمر البشير، الذي يعتبر أكبر إنجاز حتى اليوم، لكن هناك العديد من التحديات ينتظرها الشعب السوداني أن تتحقق في أسرع وقت".

    وأشار فاروق إلى أن "القصاص من الذين قتلوا المتظاهرين أثناء فترة الاحتجاجات وفي ساحة الاعتصام مازال ينتظره زوي أسر الشهداء، مشيرا إلى أن "الإجراءات القانونية تسير ببطء شديد بسبب تدخل بعض المسؤولين العسكريين هذا الشأن".

    وأضاف فاروق أنه "يجب الكشف عن المتورطين في أحداث قتل المتظاهرين"، متهما في ذات الوقت، أن "بعض العسكريين على المستوى القيادة متورطين في قتل المتظاهرين بساحة الاعتصام الشهيرة".

    وأبان فاورق أن من الأولويات، التي يرجى أن تتحقق أثناء الفترة الانتقالية هي الوصول لاتفاق سلام نهائي مع الحركات المسلحة الجارية حاليا، وأيضا مازال اغلب السودانيين يعانون من أزمة ضيقة المعيشة بسبب غلاء الأسعار والندرة أحيانا في بعض السلع الضروري، يجب إيجاد الحلول لها".

    ومن المشاركين في تلك الاحتفالات، قال محمود سعد، لوكالة "سبوتنيك": "كي تمضي البلاد إلى الأمام يجب تحقيق العدالة ومحاكمة من قتل المتظاهرين ومحاكمة الذين تورطوا في عمليات فساد خلال فترة حكم عمر البشير".

    وأضاف سعد، أن "السودان يمتلك موارد هائلة تفي أن تكون السودان مناصفا للدول الكبرى لكن الحكومة السابقة، مارس مسؤوليها الفساد، مما خلقت أزمات اقتصادية، كان نصيب هو الأكبر من التأثير السلبي عليهم".

    ومن جانبه، تحدث مازن صلاح، المقيم بدولة بريطانيا، وجاء لوطنه السودان، للمشاركة في الاحتفالات، قال إن" الشباب لابد يكون لهم تمثيل واسع خلال الحكم الانتقالية خاصة في المجلس التشريعي المرتقب إنشاءه".

    وأضاف صلاح أن "أدوار الشباب، كبيرة في نجاح الثورة وخاصة ما تقوم به حاليا (لجان المقاومة)، بالأحياء لمراقبة تسير الخدمات الأساسية مثل المخابز والمراكز الصحية والمدارس"، معتبرا "ما تقوم به لجان المقاومة، تأمينا وحماية لنجاح الثورة ضد من يهددون ويتوعدون بإفشالها من بقية المنتمين لحزب المؤتمر الوطني المحلول".

    وكشفت، صحيفة السوداني اليوم الخميس، تقريرا للجنة أطباء السودان المركزية، أن عدد الذين سقطوا قتلى أثناء فترة الاحتجاجات بلغ 301 شخص، منهم 200 قتلوا أثناء حادثة فض الاعتصام في الثالث من يونيو/ حزيران الماضي.

    وكانت أبرز مهددات الثورة هي أحداث فض الاعتصام أمام بقر القيادة العامة للجيش بالخرطوم، التي راح ضحيتها العشرات ومئات الجرحى في الثالث من يونيو الماضي.

    انظر أيضا:

    صحيفة: قرارات جديدة في السودان ضد "حزب الله" وحماس" لإرضاء واشنطن
    موسكو تعترض على تهديد واشنطن بتشديد العقوبات على جنوب السودان
    تصريحات تشغل الرأي العام في السودان... ماذا قال وزير خارجية البشير
    "الجنائية الدولية" تطالب السودان بمحاكمة البشير عن "جرائم حرب"
    الكلمات الدلالية:
    المتظاهرين, عمر البشير, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook