10:36 GMT22 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس الحكومة التونسية المكلف، الحبيب الجملي، اليوم السبت، إن تركيبة الحكومة المرتقبة، ستتضح ملامحها يوم الاثنين المقبل بشكل نهائي، وسيتم الإعلان عنها في نفس اليوم.

    وأضاف بحسب بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، أنه تم التوافق على كل النقاط المطروحة والائتلاف الذي سيشكل الحكومة المرتقبة.

    وجاءت تصريحات الحبيب الجملي، في أعقاب الاجتماع الذي عقد مساء اليوم بدار الضيافة في قرطاج، والذي حضره رؤساء أحزاب كل من حركة النهضة والتيار الديمقراطي وحركة الشعب و"تحيا تونس".

    وأشار الجملي إلى أن الأحزاب المشاركة في اجتماع اليوم ستعود الى قواعدها الحزبية، وسيتم الإعلان عن تركيبة الحكومة الأسبوع القادم.

    وبين رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي، أنه تم استعراض الأسماء في بعض الوزارات التي اختارهم بنفسه، وثمة وزارات تعود للأسماء المقترحة من قبل الأحزاب، مؤكدا أن "كل حقيبة وزارية لحزب من الأحزاب المشاركة في الحكومة سيقدم 3مرشحين، من بينهم إمرأة وأنا سأختار واحد منهم".

    وقال الجملي إن "تركيبة الحكومة ستكون نصفها من المستقلين ونصفها الآخر من الأحزاب السياسية"، مشيرا إلى أن البيان الحكومي سيتم الإعلان عنه الاثنين القادم، كما سيتم عرض الحكومة على مجلس نواب الشعب لمنحها الثقة في الأسبوع القادم.

    ويرى محللون إن أي حكومة ضعيفة ولا تحظى بدعم سياسي من أغلب الاطياف الحزبية ستعيد إنتاج نفس فشل الحكومات السابقة وقد تلقي بالبلاد في أتون أزمة سياسية واقتصادية أكثر حدة.

    وتعاني تونس منذ ثورة 2011، التي أنهت حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي وأنتجب نظاما ديمقراطيا، من أزمة اقتصادية خانقة مع تزايد معدلات البطالة والتضخم وترجع قيمة الدينار.

    ويشتكي التونسيون من تدني جودة الخدمات في المرافق العامة مثل الصحة والنقل والتعليم. وفشلت الحكومات المتعاقبة منذ 2011 في معالجة هذه المشكلات.

    انظر أيضا:

    مشكلة الهجرة غير النظامية تتفاقم في تونس... ووضع مزر للاجئين
    تونس... قريبا الحسم في تشكيل الحكومة القادمة
    سفير تونس بروسيا: 3 عوامل أساسية تربط بين الشعبين الروسي والتونسي
    روسيا وتونس تتعاونان لتسوية النزاع الليبي
    تونس… الجملي: مفاوضات تشكيل الحكومة وصلت لمراحلها الأخيرة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook