05:27 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مصطفى المجعي الناطق باسم عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق، إن القوات استعادت السيطرة على منطقة، "سيمافرو البل" بمنطقة صلاح الدين بطرابلس.

    وأضاف المجعي في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الأحد، أن الاشتباكات مستمرة على مدار اليوم في منطقة صلاح الدين، وأن القوات استعادة السيطرة على المناطق التي كانت فقدتها الأيام الماضية.

    وفيما يتعلق بإعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تزويد حكومة الوفاق بالمزيد من الدعم العسكري، أوضح المجعي أن رئيس الحكومة فايز السراج يعلم كل ما تحتاج إليه قوات بركان الغضب من معدات وآليات عسكرية وأسلحة لصد الهجوم وعمليات الطيران المعادي، حسب وصفه.

    مطالبات رسمية

    وفي تصريحات لرئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، قال إن لدى حكومة "الوفاق" الحق في استخدام جميع الوسائل المشروعة للدفاع عن نفسها.

    وأضاف السراج في تصريحات لقناة "تي أر تي" الإنجليزية، اليوم الأحد، أن  مذكرة التعاون مع تركيا تصب في هذا الاتجاه.

    وأكد فائز السراج إنه بعث رسائل إلى دول أمريكا وبريطانيا وإيطاليا والجزائر، من أجل تفعيل الاتفاقيات معها، على غرار ما حصل مع تركيا.

    وأشار رئيس المجلس الرئاسي الليبي إلى أن بعض هذه الدول كانت تعاونت مع ليبيا في تحرير مدينة سرت، مما يعرف بتنظيم "داعش"، وطالبها بالوقوف مع الشعب الليبي، قائلا إن ليبيا أكبر من أن تختزل في أشخاص.

    وفي وقت سابق من اليوم الأحد، جدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تأكيده أن بلاده ستزيد الدعم العسكري لحكومة الوفاق الليبية، مضيفاً أن "التنسيق بيننا وبين طرابلس سيستمر"، كما شدد على أن أنقرة ستدرس كافة الخيارات الجوية والبرية والبحرية المتاحة.

    وتشهد العاصمة طرابلس اشتباكات متواصلة منذ الرابع من إبريل/نيسان الماضي، بعد عملية أطلقها الجيش الليبي في الشرق تجاه العاصمة.

    انظر أيضا:

    وزير دفاع تركيا: سنقف بجانب ليبيا حتى يتحقق السلام والأمن كما في سوريا
    أردوغان يعلن زيادة الدعم العسكري إلى ليبيا ودراسة الخيارات الجوية والبرية والبحرية
    خطر يهدد الجيش الأمريكي.. الصين تنشئ أسطولا ضخما من المدمرات الحربية
    الكلمات الدلالية:
    حكومة الوفاق, فايز السراج, ليبيا, طرابلس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook