21:37 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    يواصل المتظاهرون بقطع الطرق الرئيسية والمنشآت الحيوية في العاصمة بغداد، ومحافظات وسط، وجنوبي البلاد، لعدم توافق الكتل على اختيار رئيس للحكومة.

    وقطع العشرات من المحتجين الطرق الرئيسية في بغداد، بينما تم قطع أغلب الجسور في مركز مدينة الناصرية جنوبي العراق، إضافة إلى إغلاق شركة مصافي الجنوب. وذلك بإحراق إطارات السيارات في وقت متأخر من ليلة أمس الأحد.

    وأكد شاهد عيان لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، أن المحتجين في واسط، قطعوا الطريق السريع الرابط مع بغداد، بإحراق إطارات السيارات، تنديدا بفشل الكتل السياسية في اختيار رئيس للحكومة، ودخول البلاد في فراغ دستوري، مع مخاوف من تردي الوضع الأمني وارتفاع عمليات الاغتيال التي تستهدف الناشطين، والمشاركين في المظاهرات.

    ورفض المتظاهرون في ساحة التحرير، ومحافظات وسط، وجنوبي البلاد، المرشح قصي السهيل، بنشر صوره وعليها علامة "x" في ساحات الاعتصام، مكررين مطالبهم برئيس مستقل.

     واندلعت الاحتجاجات الشعبية الواسعة في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب، منذ مطلع أكتوبر الماضي، في أكبر ثورة شعبية يشهدها العراق منذ الاجتياح الأمريكي وإسقاط النظام السابق الذي كان يترأسه صدام حسين، عام 2003.

    ويرفض المتظاهرون العراقيون، التخلي عن ساحات الاحتجاج، التي نصبوا فيها سرادقات عديدة للمبيت على مدار 24 ساعة، يوميا، لحين تلبية المطالب كاملة، بمحاكمة المتورطين بقتل المتظاهرين، وسراق المال العام، وتعيين رئيس حكومة جديد من خارج الأحزاب والعملية السياسية برمتها.

    وعلى الرغم من استطاعة المتظاهرين في العراق، إقالة رئيس الحكومة، عادل عبد المهدي، إلا أنهم يصرون على حل البرلمان، وتعديل الدستور، وإلغاء المحاصصة الطائفية، وإقامة انتخابات مبكرة لاختيار مرشح يقدم من الشعب حصرا.

    انظر أيضا:

    غليان شعبي وقطع للطرق مع دخول العراق الفراغ الدستوري
    حقوق الإنسان العراقية: 29 حالة اغتيال طالت ناشطين منذ انطلاق التظاهرات
    انطلاق مظاهرات مليونية يقودها طلاب العراق
    مقتدى الصدر يوجه رسالة بشأن مرشح رئاسة الحكومة العراقية الجديدة
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook