09:00 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    التقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، المتحدث باسم جماعة "أنصار الله" اليمنية محمد عبد السلام، اليوم الثلاثاء، في العاصمة العمانية مسقط، لمناقشة آخر التطورات في اليمن.

    وحسب وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية "إرنا"، التقى ظريف، أيضا، بوزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، لبحث العلاقات الثنائية وأهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

    كما اجتمع وزير الخارجية الايراني في مسقط، مع مجموعة من الإيرانيين، من ضمنهم ناشطين اقتصاديين مقيمين في سلطنة عمان.

    وكان وزير الخارجية الايراني قد وصل إلى مسقط، مساء أمس الاثنين، في إطار المحادثات والمشاورات المستمرة بين كبار مسؤولي البلدين.

    وتأتي هذه الزيارة وسط تصاعد التوتر في منطقة الخليج، بعد أن أرسلت الولايات المتحدة قوات عسكرية إضافية، عقب وقوع هجوم استهدف ناقلتي نفط في بحر عمان، إضافة إلى إسقاط طائرة استطلاع أميركية حديثة بصاروخ إيراني فوق مضيق هرمز، وهجوم بطائرات مسيرة على منشآت نفطية سعودية، وهي الحوادث التي اتهمت إيران بتدبيرها.

    كما دعت واشنطن إلى تشكيل تحالف دولي لحماية الملاحة الدولية في مياه الخليج ومضيق هرمز، وهو المقترح الذي رفضته طهران في عدة مناسبات، مؤكدة أن تأمين الملاحة في مياه الخليج مسؤوليتها، ومسؤولية دول المنطقة، وأن وجود قوات أجنبية في المنطقة سيزيد من التوتر وعدم الاستقرار.

    ودعا الرئيس الإيراني حسن روحاني في سبتمبر/ أيلول الماضي، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى تشكيل تحالف جديد يسمي "تحالف الأمل" لضمان الأمن في منطقة الخليج وبحر عمان ومضيق هرمز، ويكون بمشاركة دول المنطقة، وتحت مظلة أممية.

    انظر أيضا:

    وزير الإعلام اليمني: إيران تمارس الإرهاب ضد العرب وتبعدهم عن قضية فلسطين
    إيران تتحدث عن "حرب اليمن" وتوجه رسالة إلى السعودية
    رئيس برلمان اليمن: إيران خلقت جحيما مرعبا كما في بلدان أخرى مجاورة
    واشنطن تنشر صورا لـ"صواريخ إيران الأكثر تطورا" المصادرة قبل وصولها لليمن
    هل يتحول اليمن إلى ساحة اشتباك مباشر بين إيران وإسرائيل؟
    الكلمات الدلالية:
    يوسف بن علوي, اليمن, أنصار الله, سلطنة عمان, إيران, محمد عبد السلام, محمد جواد ظريف
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook