05:26 GMT31 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم الأربعاء، إنه بحث خلال اللقاء مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، مختلف جوانب الأوضاع في ليبيا.

    وأشار الرئيس التونسي إلى أنه لم يتطرق إلى مسألة ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا.

    وقال سعيد، في مؤتمر صحفي، "مسألة ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا لم تطرح للنقاش، فهي شأن ليبي تركي، ولا تتعلق بحدود تونس".

    ​وكانت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا قد وقعت مع تركيا اتفاقا بشأن الحدود البحرية في البحر المتوسط يمكن أن يعقد نزاعات أنقرة المتعلقة باستكشاف الطاقة مع دول أخرى.

    ولم تقدم الحكومة التركية تفاصيل عن الاتفاق فضلا عن اتفاق لتوسيع نطاق التعاون الأمني والعسكري.

    وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن أنقرة ستعزز التعاون مع ليبيا بعرض دعم عسكري لحكومة الوفاق وبتأييد الخطوات المشتركة التي اتخذتها الدولتان في شرق البحر المتوسط.

    ولم يتضح بعد طبيعة الدعم العسكري الذي قد تقدمه تركيا لحكومة طرابلس ولا موعده. كما لم تذكر أنقرة أين تلتقي الحدود البحرية بين تركيا وليبيا لكن عمليات التنقيب التي تقوم بها تركيا تغضب كلا من القبارصة اليونانيين واليونان والاتحاد الأوروبي.

    ورفضت اليونان الإعلان ووصفته بأنه أمر مناف للعقل من الناحية الجغرافية لأنه يتجاهل وجود جزيرة كريت اليونانية بين الساحلين التركي والليبي. وطردت اليونان السفير الليبي بسبب غضبها من الاتفاق الذي يؤسس لممر بحري بين ليبيا وتركيا في مناطق تعتبرها اليونان ضمن حقوقها البحرية.

    وتقول تركيا إن الاتفاق يهدف لحماية حقوقها ويتماشى مع القانون الدولي. ويقول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن الاتفاق سيسمح لتركيا وليبيا بتنفيذ عمليات تنقيب مشتركة في المنطقة.

    انظر أيضا:

    موسكو: روسيا وتركيا تتفقان على المساهمة في الحل السريع للأزمة في ليبيا
    تركيا: الاتفاق مع ليبيا قانوني وأي تغيير في المشهد السياسي لن يؤثر عليه
    إسرائيل: نعارض اتفاق تركيا وليبيا لكن لن نرسل سفنا حربية لمواجهة أنقرة
    تركيا تلوح باستخدام القوة العسكرية في ليبيا وتوجه رسالة إلى مصر والإمارات وروسيا
    قيس سعيد: مسألة ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وليبيا لم تطرح للنقاش
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, تركيا, أردوغان, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook