18:36 20 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    أعقب تكليف حسان دياب بتشكيل الحكومة اللبنانية جدلًا واسعًا في الساحة السياسية، وذلك بعد أن تغيرت خريطة السلطة، وصعدت تيارات وهبطت أخرى، على رأسها "تيار المستقبل" الذي يتزعمه الرئيس سعد الحريري.

    الحريري الذي اتهمه البعض بدعم احتجاجات الشارع، استقال على وقعها فيما أعلن أنه وتياره لن يشاركا في الحكومة المقبلة، كما شن الرجل الذي يتمتع بنفوذ سني قوي، هجومًا حادًا على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وصهره جبران باسيل، وزير الخارجية السابق.

    الوضع السياسي المتأزم في لبنان فرض تساؤلات عدة بشأن طبيعة المرحلة المقبلة، ومدى إمكانية أن يتزعم الحريري قوى المعارضة ومن التيارات التي ستسانده في هذا الدور، ومستقبل الرجل السياسي، والعلاقة التي ستربطه بـ"حزب الله".

    تيار المستقبل والحكومة المقبلة

    اعتبر رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، أن الحكومة اللبنانية المقبلة "ستكون حكومة الوزير جبران باسيل"، مؤكدا أنه لن يترأس أية حكومة يكون (باسيل) فيها.

    وأضاف: "لا يمكن أن أعمل مع من يهاجمني على الدوام"، مشيرا إلى أن ما أسماها بـ"الحرب على الحريرية" السياسية "لن تمر".

    وفي تغريدة سابقة على حسابه في "تويتر"، قال سعد الحريري: "لست أنا من يشكل الحكومة، لكنني لست مرتاحا لأنني أخاف على البلد".

    وفيما قدمت قوى سياسية موالية لـ"حزب الله" دعمها الكامل لرئيس الوزراء المكلف حسان دياب، أعلن "تيار المستقبل" برئاسة الحريري عدم مشاركته في الحكومة بأي شكل من الأشكال، وسار على نهجه كتلة الزعيم الدرزي وليد جنبلاط والقوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع.

    ويواصل مناصرو "تيار المستقبل" قطع الطرق في مختلف المناطق اللبنانية لفترات قصيرة، احتجاجاً على استبعاد رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الدين الحريري وتكليف الدكتور حسان دياب بتشكيل الحكومة.

     الحريري والمعارضة

    رياض عيسى، الناشط السياسي اللبناني، قال: "في حال نجاح الفريق السياسي والرئيس المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، سيكون الرئيس سعد الحريري في صفوف المعارضة، وذلك بعد أن أعلن عدم مشاركته في هذه الحكومة".

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك"، أن "هذا لا يعني بالضرورة أن يكون الحريري جزءًا من حراك الشارع اللبناني، الذي انطلقت تظاهراته ضد كل الطبقة السياسية الحاكمة، بداية من رئيس الدولة والحكومة والمجلس النيابي، وكل من مر على هذه الحكومات المتعاقبة بعد أن فشلوا في إدارة الملفات".

    وعن سبب غضب الحريري وتصعيده ضد السلطة، قال عيسى إن "رئيس الجمهورية وفريقه السياسي سهلوا لرئيس الحكومة الجديد حسان دياب، الذي لا يتقبله الشارع، مسألة تشكيل حكومة من الاختصاصيين، على الرغم من رفضهم فعل الأمر نفسه مع الحريري، الذي كان يشترط ذلك لعودته للحكومة".

    قوى تشكل المعارضة المقبلة

    وبشأن تشكيلة المعارضة في الفترة المقبلة، أضاف: "الحكومة المقبلة لن تشارك فيها عدة قوى أساسية من أقطاب السلطات، سعد الحريري وتياره، وحزب القوات اللبنانية بقيادة سمير جعجع، ووليد جنبلاط وفريقه السياسي، وكذلك حزب الكتائب، والشارع ممثل الثورة، وكلهم سيمثلون المعارضة وسيقفون في وجه هذه الحكومة، التي يعتبرها الشارع امتدادًا للسلطة السياسية في البلاد، بسبب طريقة تسمية رئيس الوزراء".

    وبسؤاله عن مستقبل الحريري السياسي بعد خروجه من تشكيلة الحكومة، قال: "الحريري قد يكون الخاسر الأكبر بسبب التنازلات التي قدمها من أجل إنقاذ الوطن، حيث دفع ثمن كل التسويات، بداية من وصول ميشال عون للرئاسة، مرورًا بقانون الانتخابات النيابية الذي أفقده عددًا كبيرًا من نوابه ومناصريه، وتشكيلة الحكومة الحالية، وغيرها".

    ومضى قائلًا: "الحريري يدفع ثمن كل تنازلاته، وقد تؤثر على رصيده في الشارع، إلا لو كان لديه خطة بديلة يستنهض ويستقطب الشارع من جديد، وتمكنه من تنظيم صفوف تياره، ليعود للعب دور كبير في الانتخابات المقبلة".

    من جانبه قال النائب في البرلمان اللبناني المحسوب على "تيار المستقبل محمد الحجار إن "الرئيس سعد الحريري أصر على حكومة أخصائيين رفضها رئيس الجمهورية و"التيار الوطني الحر" وكذلك الثنائي الشيعي، وتم رفضها فترة طويلة من الزمن، واليوم نسمع أن رئيس الجمهورية و"التيار الوطني الحر" قبلوا فيها، واليوم نسأل أنفسنا لماذا أضعنا كل هذا الوقت إلا إذا كان الهدف هو إبعاد الرئيس سعد الحريري وبالتالي إفشال هذه التسوية".

    وأضاف في تصريحات سابقة لـ"سبوتنيك"، حول انعكاس تأزم العلاقة بين "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر" على المشهد السياسي في البلد: "نحن ذاهبون إلى المعارضة البرلمانية حسب ما يقر به النظام البرلماني، وبهذه المعارضة الأمور التي نرى فيها مصلحة للبلد سنؤيدها وغير ذلك للمواجهة".

    وحذر الحجار من: "حكومة اللون الواحد لأنها ستفشل وستتعاطى مع الأزمة على قاعدة المحاصصة والمصلحة الحزبية وليس المصلحة العامة".

    استغلال الحراك الشعبي

    من جانبه قال فيصل عبد الستار، الكاتب والمحلل السياسي اللبناني، إن "قراءة المشهد السياسي اللبناني والتظاهرات التي حدثت وما بعدها أظهرت أن الرئيس سعد الحريري الذي كان رئيسًا للحكومة على علاقة واضحة مع مجموعة من المشاركين في الحراك، وأنه راهن عليهم لقلب الطاولة، للعودة إلى رئاسة الحكومة بشروطه، وأن يكون الرجل الأقوى في المشهد السياسي اللبناني".

    وأضاف في تصريحات لـ"سبوتنيك"، "بعد ضغط الشارع، تقدم الحريري باستقالته بفعل الاحتجاجات دون أن ينسق مع الحلفاء، الذين يشاركونه الحكومة، وعلى رأسهم رئيس الجمهورية، الذي ترأس التسوية التي أعادت الحريري للمشهد الحكومي بعد سنوات طويلة من الغياب عن المشهد".

    وتابع: "الحريري لم ينجح في قلب الطاولة من خلال الاحتجاجات، رغم التوتر الكبير الذي حدث، والتصعيد الضخم على المستوى السياسي، بل على العكس ذهبنا إلى الاستشارات النيابية الملزمة بعد كل هذا التمسك من قبل حلفاء الحريري بوجوده في الحكومة، وعلى رأسهم الثنائي الشيعي (حزب الله وحركة أمل)، حيث دعم الثنائي الحريري حتى اللحظات الأخيرة، إلا أنه فضل الذهاب بعيدا متسمكًا بشروطه في أن يكون رئيس لحكومة تكنوقراط، رغم أنه سياسي".

    الحريري وحزب الله

    وأشار إلى أن "الحريري كان السبب في حرق كل الأسماء التي تم طرحها لرئاسة الحكومة، عن طريق استغلال حركات الشارع، والتي تحولت من حركة احتجاجية تضم كل الأطراف، إلى حركة شارع موجهة للطائفة السنية".

    ومضى قائلًا: "بعد تكليف الدكتور حسان دياب، لم يتقبل الحريري الأمر، لكنه لم يجد أعذارا يتقبلها الثنائي الشيعي اللذان تمسكا به لآخر لحظة، حيث ذهب إلى الاستشارات دون أن يسمي أحدًا لا الرئيس المكلف، أو الشخص الذي كان مطروحًا وهو السفير اللبناني في الأمم المتحدة نواف سلامة".

     وعن إمكانية تزعم الحريري حركة المعارضة، قال: "بعد الزخم الذي حدث مع الرئيس المكلف، شن الحريري هجومًا غير مبرر على رئيس الجمهورية والتيار الوطني وجبران باسيل، ولا يعلم أحد أن ذلك بمثابة عنوان جديد للحريري لكي يتجه إلى المعارضة، هذا الأمر لم يحسمه بالمطلق، وستثبت الأيام المقبلة عن ماهية تموضع الحريري على المستوى السياسي".

    وتابع: "الحريري لم يخرج بالمطلق ضد رئيس الحكومة المكلف، لكنه عرض إمكانية أن لا يعطيه الثقة، ولو حدث هذا سنكون أمام مشهد جديد، يرتسم من خلال سيناريوهات عدة إما تصعيد الشارع قبل إعلان التشكيل الحكومي، أو رفض الحريري رأسا لها تحت أي ذريعة، أو امتناعه هو والنواب السنة الذهاب لجلسة إعطاء الثقة للوزراء، ما سيزيد المشهد تعقيدًا".

     وكلف الرئيس عون، في 19 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، حسان دياب، وهو وزير سابق للتربية والتعليم العالي، بتشكيل الحكومة الجديدة، بعد حصوله على تأييد غالبية نواب البرلمان.

    وكان رئيس الحكومة السابق سعد الحريري قد قدم استقالته في 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بعد نحو أسبوعين من اندلاع احتجاجات شعبية ضد السياسات الاقتصادية والاجتماعية.

    وأكد رئيس الحكومة المكلف، حسان دياب، في كلمة ألقاها عقب تكليفه، عزمه العمل على تشكيل حكومة في أقرب وقت تشمل الحراك الشعبي والقوى السياسية.

    انظر أيضا:

    ما التحديات التي تواجه تشكيل حكومة جديدة في لبنان؟
    لبنان... ما هي فرص نجاح دياب في تشكيل الحكومة الجديدة
    اتهام إيراني للسعودية وإسرائيل بدعم المظاهرات في لبنان بعد تكليف دياب
    لبنان في وضع خطر
    الأزمة المالية تلقي بظلالها على احتفالات أعياد الميلاد في لبنان
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, سعد الحريري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik