21:16 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شهدت المملكة العربية السعودية، في 2019، أحداثا كثيرة مثيرة في أغلبها، ربما كان أبرزها الزيارة التاريخية، التي قام بها رئيس جمهورية روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين، ومحاكمة المتهمين بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، وإدراج أسهم أكبر شركة نفطية على وجه الأرض (أرامكو) في سوق الأسهم المحلية.

    زيارة بوتين

    كانت الزيارة، التي قام بها الرئيس بوتين إلى السعودية، في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2019، وهي أول زيارة له للمملكة منذ 12 عاما، وتكللت الزيارة بتوقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم، لتعزيز التعاون بين البلدين.

    وخلال استقباله للرئيس بوتين في الرياض، وصف العاهل السعودي الزيارة بأنها فرصة كبيرة لتوطيد الصداقة بين البلدين، مثمنا الاتفاقيات الثنائية، خصوصا في مجال الطاقة.

    وأكد الرئيس الروسي، من جانبه، أن موسكو تولي اهتماما خاصا بتطوير العلاقات مع الرياض؛ واصفا إيها بأنها تلعب دورا محوريا في مجموعة العشرين، ومؤكدا على أهمية التنسيق بين البلدين لتأمين الاستقرار في الشرق الأوسط.

    محاكمة قتلة خاشقجي

    تسببت حادثة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية، في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2019، في حرج بالغ للسعودية، وتعرضها لانتقادات من جهات رسمية وحقوقية غربية، خاصة وأن الرياض نفت علمها بمصير خاشقجي الذي دخل القنصلية لاستخراج أوراق ثبوتية، ولم يغادرها.

    وفي العشرين من الشهر ذاته، أصدرت النيابة العامة السعودية بيانا رسميا حول ملابسات الحادث، وظروف وفاة خاشقجي، فضلا عن توقيف 18 شخصا على ذمة التحقيق، وإنهاء خدمات نائب رئيس جهاز الاستخبارات العامة اللواء أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني، وإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات.

    وفي الخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2018، كشفت السلطات السعودية، أنه تم توجيه تهمة القتل إلى خمسة أشخاص، من بين 11 متهما بعملية الاغتيال، وبدأت المحاكمات بالفعل، في كانون الثاني/يناير 2019، بحضور ممثلين عن الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وعن تركيا، ومن المنظمات الحكومية السعودية.

    وأصدرت النيابة العامة السعودية، في 23 كانون الأول/ ديسمبر 2019، بيانا صحافيا؛ حول صدور أحكام بحق المتورطين في قتل خاشقجي، بإعدام 5  أشخاص، لم تكشف هويتهم.

    ولم تجد المحكمة عسيري مذنبا، وتم الإفراج عنه، فيما لم توجه أية اتهامات للقحطاني.

    الحكم لاقى ارتياحا في أوساط عائلة الصحافي السعودي، الذي كان ينشر مقالاته في صحيفة واشنطن بوست واسعة الانتشار، فيما وجهت تركيا ومنظمات صحافية وحقوقية انتقادات للسعودية على هذه الحكم، كان أبرزها ما قاله الأمين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود" كريستوفر ديلوار، "العدالة لم تحترم.. وهذا الحكم قد يكون وسيلة لإسكات الشهود على الاغتيال إلى الأبد". على حد تعبيره.

    اكتتاب "أرامكو"

    كان لإعلان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في الرابع من كانون الثاني/يناير 2016، عن خطته لإصلاح الاقتصاد وتنويعه المعروفة باسم "رؤية المملكة "2030"، ومن بينها طرح أسهم عملاق النفط السعودي (أرامكو)، وقعا كبيرا في الأوساط الاقتصادية الدولية، نظرا لمكانة المملكة في سوق الطاقة العالمي، وضخامة الشركة النفطية السعودية.

    صدق البعض وتريث آخرون، لكن الأمر حدث بالفعل، وقامت الشركة، في 17  تشرين الثاني/نوفمبر 2019، بطرح 1.5  بالمئة من أسهمها في سوق الأسهم السعودية المحلية، ما أصبح لاحقا أكبر اكتتاب في التاريخ، جمع ما يعادل 25.6 مليار دولار أمريكي.

    وبعد قرع الجرس إيذانا ببدء تداول أسهم "أرامكو"، في 11  كانون الأول/ديسمبر 2019، بلغت القيمة السوقية للشركة النفطية السعودي إلى نحو 1.88  تريليون دولار؛ ومع ارتفاع سهم الشركة بنسبة 10 بالمئة، ووصوله إلى 10.32  دولار، وتخطت القيمة السوقية حاجز تريليوني دولار.

    جواز سفر للمرأة السعودية من دون كفيل:

    خصت الإصلاحات، التي يقوم بها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، المرأة في البلاد، ولم تعد السيدة السعودية مقيدة كالسابق بنظام الولاية الرجولية، إن كان من قبل زوجها أو والدها أو أخيها، او حتى ابنها البالغ.

    وسمحت السلطات للمرأة بقيادة السيارة وحضور مباريات كرة القدم ومشاهدة الأفلام في قاعات السينما؛ لكن القرار الأهم كان السماح لمن تجاوزن سن الـ 21، باستخراج سفر والسفر خارج البلد، دون الحاجة إلى موافقة "ولي الأمر"، بعد سنوات من مطالبة المنظمات الحقوقية ونشطاء حقوق الإنسان بإنهاء هذا الإجراء، الذي يقيد المرأة ويجعلها ظلا لزوجها أو والدها وغيرهما.

    وأصدرت السلطات السعودية، في الثاني من آب/أغسطس 2019، قرارا يسمح للمرأة بالسفر والحصول على جواز سفر، دون الحصول على موافقة مسبقة من "ولي الأمر".

    ولم تخل قائمة السعودية 2019، من أحداث مثيرة أخرى، من بينها استهداف جماعة أنصار الله "الحوثين" لمنشآت شركة "أرامكو" بالطائرات المسيرة والصواريخ، وتعطيل العمل في اثنتين منها، في 14 أيلول/سبتمبر 2019.

    انظر أيضا:

    "التعاون الإسلامي": يجب احترام حكم القضاء السعودي في قضية خاشقجي
    سفيرجيبوتي في السعودية يعلق على أحكام قضية خاشقجي
    "سيعض أصابع الندم"... وزير سعودي يتحدث عن الاكتتاب في أرامكو
    اقتصادي سعودي: أرامكو قد تتجه إلى طرح المزيد من أسهمها للاكتتاب
    20 اتفاقية وقعتها روسيا والسعودية خلال زيارة بوتين
    سياسي سعودي: زيارة بوتين إلى السعودية والإمارات من أهم الزيارات لزعيم عالمي كبير إلى هذه المنطقة
    الكلمات الدلالية:
    السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik