20:02 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    منذ أيام قلائل احتفل السودانيون بمرور عام كامل على ثورتهم، رغم الأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتفاقمة مع مرور الوقت، حيث لم تهدأ مطالبات الشارع بالتغييرات رغم أن الحكومة الحالية تعد حكومة ثورة، لكن حمدوك وحكومتة يقعون تحت ضغط الثوار ومطالبات المجتمع الدولي وصندوق النقد بالإصلاحات.

    ويرى مراقبون، أن إقرار ميزانية 2020 وبها خطة الرفع التدريجي للدعم عن المحروقات مع الإبقاء على دعم التعليم والصحة وغاز الطبخ ومضاعفة المرتبات وتقديم الإعانات، ربما يساهم في تقبل الشارع لتلك الموازنة، بعد تراجع الحكومة عن خطة إقرار الميزانية المؤقتة.. فهل تنجح الحكومة في إعادة سعر صرف الجنيه السوداني أمام العملات إلى وضعه الطبيعي؟

    قال الدكتور محمد الناير الخبير الاقتصادي السوداني لـ"سبوتنيك" إن "التشوهات في الاقتصاد السوداني كثيرة في الوقت الراهن، وسعر صرف الدولار مقابل الجنية السوداني يكاد يلامس الـ90 جنيها سودانيا في السوق الموازي وهو ما يعادل ضعف السعر الرسمي المقرر من البنك المركزي، وهذا الأمر قليل ما تجده في أي من دول العالم بأن يكون الفرق بين السعر الرسمي والموازي هو الضعف، الأمر الذي يعني أن هناك مشكلة فعلية في الاقتصاد".

    وأضاف الخبير الاقتصادي، "كنا نتوقع أن يتم تحقيق الاستقرار الاقتصادي أولا، والمتمثل في استقرار سعر الصرف، ثم معرفة القيمة الحقيقية للجنيه السوداني مقال العملات الأجنبية ثم بعد ذلك يتم دراسة قضية الدعم حتى وإن كان ذلك في ميزانية 2021 ، وهذا من أجل معالجة القضية من جذورها".

    وحول كيفية تحقيق الاستقرار الاقتصادي قال الناير، "أهم دعائم الاستقرار هو تشجيع مصادر تدفقات النقل الأجني إلى داخل البلاد لبناء احتياطي نقدي، إلى جانب القضاء على الفساد واسترداد المال العام المنهوب في ظل النظام السابق، وذلك من أجل أن يكون سعر الصرف الرسمي والموازي متقاربين في السوق، وبعد ذلك تدرس الحكومة قضية الدعم في العام بعد القادم بعد دراسة قاعدة رفع المرتبات والدعم النقدي المباشر للمواطن السوداني، لأن ما تم من رفع المرتبات والدعم النقدي، وتلك الأمور غير ذات جدوى بعد تنفيذ رفع الدعم وتلك الحزمة من الإجراءات التي تريدها الحكومة، وكنا نتمنى أن تقدم الحكومة الانتقالية موازنة تتناسب مع حجم الثورة ومتطلبات الشعب السوداني بدلا من أن تلبي تطلعات المجتمع الدولي وصندوق النقد".

    وعن الدعوات السابقة لإقرار موازنة مؤقتة لثلاثة أشهر قال الناير "لو تم إقرار تلك الموازنة كانت ستعطي إشارات سالبة داخليا للمستثمرين والقطاع الخاص والمواطن السوداني، كما أنها تعطي إشارات سالبة للخارج بأن السودان لا يستطيع إعداد موازنة لعام كامل، عادة الموازنات هي خطة قصيرة المدى مدتها عام تبدأ في 1 يناير/ كانون الثاني، وتنتهي في 31 من ديسمبر/ كانون الأول، واعتماد موازنة لـ3 أشهر أمر شاذ ولم يحدث من قبل إلا مرة واحدة في تاريخ السودان ولظروف طارئة، حال تحول البلاد من نظام الموازنة المشتركة بين عامين 1/7 وتنتهي 31/ 12، إلى النظام الحالي 1/1 وتنتهي في 31/12".

    أما بكري عبد العزيز عضو تجمع المهنيين السودانيين فأكد لـ"سبوتنيك" أن "السودان يمر بأزمة اقتصادية طاحنة ولا مفر من رفع الدعم عن مشتقات البترول ولكن بصورة تدريجية عدا المشتقات الخاصة بالاستعمال المنزلي، من أجل تجاوز تلك الأزمة الخانقة والناتجة عن السياسات التي اتبعها النظام السابق".

    وقال بكري، "لم يكن الشعب السوداني أو الثوار ينتظرون هذا الأمر بعد عام من الثورة، لكن الأمور صعبة وكانت محاولات إقرار موازنة مؤقتة لمدة ثلاثة أشهر أمر غير طبيعي، لكن يأتي نظرا لعدم وجود مجلس تشريعي يمثل الشعب، لذا يقوم المجلس السيادي والحكومة بدوره بشكل مؤقت".

    وتابع عضو الحرية والتغيير، "الأوضاع الاقتصادي في الداخل تحتاج إلى إصلاحات كبيرة، لكن يجب ألا تكون على حساب المواطن الذي عانى كثيرا وليس بمقدوره التحمل أكثر من ذلك".

    وﺃﺟﺎﺯ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ الحكومة الانتقالية في السودان  ﻣﺴﺎﺀ أمس ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻣﻮﺍﺯﻧﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ 2020، وذلك ﺑﺮﻓﻊ ﺍﻟﺪﻋﻢ تدريجيا ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺤﺮﻭﻗﺎﺕ "ﺍﻟﺒﻨﺰﻳﻦ" ﻭ"ﺍﻟغاﺯﻭﻟﻴﻦ" ﻣﻊ ﺍﻹﺑﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻘﻤﺢ ﻭﻏﺎﺯ ﺍﻟﻄﺒﺦ، ﻭﺃﻗﺮﺕ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﺮﺗﺒﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﺑﻨﺴﺒﺔ %100 ، ﻭﺩﻋﻢ ﻣﺒﺎﺷﺮ ﻟﺤﻮﺍﻟﻲ 4 ملايين ﺷﺨﺺ ﺑﻮﺍﻗﻊ 1500 ﺟﻨﻴﻪ ﻟﻠﻔﺮﺩ، ﻟﻸﺳﺮ ﺍﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﺗﺤﺖ ﺧﻂ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﻣﻊ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼً ﻟﻴﻐﻄﻲ ﺣﻮﺍﻟﻲ 60 ـــــ %80 ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ.

    كما ﺍﻋﺘﻤﺪﺕ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ اﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺳﺎﺳﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ، ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ ﻭﺟﺒﺔ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﻟﺘﻼﻣﻴﺬ ﺍﻷﺳﺎﺱ، ﺑﺠﺎﻧﺐ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻌﻼﺝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ.

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء السودان يتعهد بحل أزمات الوقود والخبز والسيولة
    أنباء إيجابية... تقارب كبير بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن ملء وتشغيل سد النهضة
    حميدتي: السلام في السودان قادم لا محالة
    رسالة غير مألوفة في يوم عيد الميلاد...البابا فرنسيس وزعيمان دينيان يبعثون مناشدة لقادة جنوب السودان
    السودان... الصادق المهدي يرحب بانضمام حميدتي وقواته لحزب الأمة
    النقد الدولي ينصح حكومة السودان برفع الدعم عن الوقود وتحرير سعر الصرف
    الكلمات الدلالية:
    الدعم الحكومي, الدعم, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik