15:58 GMT20 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 34
    تابعنا عبر

    أفادت خلية الإعلام الأمني العراقي، مساء اليوم الأحد، بمقتل أربعة مقاتلين بينهم مسؤول كبير، وإصابة 30 مقاتلا من كتائب حزب الله المنضوية في الحشد الشعبي، إثر قصف نفذه الطيران الأمريكي، في القائم الحدودي بين العراق، وسوريا.

    وأعلنت الخلية في بيان هام لها، تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أنه في تمام الساعة السابعة حسب التوقيت المحلي من مساء اليوم، تعرض مقر اللواء 45 الحشد الشعبي في الموضع الدفاعي  على الحدود العراقية - السورية ضد عصابات داعش الإرهابية في منطقتي غابة سلوم، والحرش غرب الانبار، غرب البلاد، إلى ثلاث ضربات جوية أمريكية.

    وأضافت الخلية، أن الضربات أدت إلى مقتل أربعة مقاتلين احدهم معاون أمر اللواء، وإصابة 30 مقاتلاً من منتسبي اللواء كإخبار أولي، منوهة إلى مزيد من التفاصيل لاحقا.

    وفي وقت سابق من اليوم، أفادت مراسلتنا، نقلا عن مصدر أمني، مساء اليوم الأحد، 29 كانون الأول/ديسمبر، بتعرض مقرات لكتائب حزب الله، أحد الفصائل المسلحة المنضوية في الحشد الشعبي، للقصف في قضاء بغربي البلاد بمحاذاة الحدود السورية.

    وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في بيان على موقع الوزارة الرسمي "ردا على هجمات حزب الله المتكررة على القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف، شنت القوات الأمريكية ضربات دفاعية دقيقة ضد 5 منشآت تابعة له في العراق وسوريا". وأضاف البيان أنه "تم استهدفت ثلاثة مواقع لحزب الله في العراق وموقعين في سوريا".

    وأضاف البيان "ستؤدي تلك الضربات إلى إضعاف قدرة حزب الله على تنفيذ هجمات مستقبلية ضد قوات التحالف".

    وأوضح البيان أن "حزب الله استهدف في وقت سابق قاعدة عراقية بـ 30 صاروخا ما أسفر عن مقتل مواطن أمريكي وإصابة 4 أمريكيين آخرين و2 من قوات الأمن العراقية".

    وتتهم الولايات المتحدة الأمريكية، فصائل من الحشد الشعبي، موالية لإيران بتنفيذ الهجمات التي تستهدف قواعدها العسكرية في الأراضي العراقية.

    ويقع قضاء القائم في غربي الأنبار، المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غرباً، بمحاذاة الحدودي السورية.

    انظر أيضا:

    قصف مقرات لـ"حزب الله" العراقي في قضاء حدودي بين العراق وسوريا
    البنتاغون: ضرباتنا في العراق وسوريا استهدفت 5 منشآت لـ"حزب الله"
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook