06:58 GMT10 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي نجم القصاب إن انسحاب المحتجين من محيط السفارة الأمريكية في بغداد، لم يكن تلبية لمطلب رئيس حكومة تصريف الأعمال، القائد العام عادل عبد المهدي.

    وأضاف، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس: "سبق إرسال وزيري الداخلية والدفاع ومعاون نائب رئيس أركان الجيش، ولم ينسحب أحد، بل بالعكس تزايدت الأعداد".

    وقال: "يبدو أن الجماهير كانت ترغب في إيصال رسالة وقد وصلت بالفعل إلى الجانب الأمريكي ومفادها أن المحتجين قادرون على نصب الخيام في الشارع المقابل للسفارة وأن دخول هذه الجماهير للمنطقة الخضراء بما فيها من سفارات والقصور الرئاسية يؤكد أن هذه الفصائل تمتلك القوة الحقيقية في الشارع العراقي خاصة مع تواجد عدد من الشخصيات السياسية البارزة".

    وتابع: "هي رسالة سياسية بأنهم يستطيعون أن يمرروا أي شخص يقتنعون به ليكلف ويصبح رئيس الوزراء، ورسالة عسكرية بأنهم الأقوى في الشارع"، مضيفا: "جاء هذا الانسحاب لقناعتهم بأن قطعهم للمنطقة الخضراء وبقائهم فيها ينعكس سلبا عليهم أمام الشارع".  

    وأكد القصاب أن "عادل عبد المهدي لا يمتلك صلاحيات لإصدار قانون إخراج القوات الأجنبية خاصة أنه لايمتلك مقاعد في البرلمان، وقد عجز  عن محاسبة القتلة، وبالتالي لايمكن أن يتعهد للحشد بقانون لإخراج الأمريكان". 

    وحول التجاذبات السياسية بين واشنطن وطهران في العراق وإمكانية أن يختار العراق بين البلدين، قال نجم القصاب إنه من الصعب أن يختار العراق بين البلدين، مضيفا: "ينبغي أن يلعب دور الوسيط والمعتدل فهم لن يستطيع أن يتخلى عن إيران بكل ما تمتلكه من القوة التشريعية والتنفيذية والسلاح والفصائل وكل ما هو موجود داخل الدولة".

    وأضاف: "أما الأمريكان فيتملكون قوة الاقتصاد والعلاقات الخارجية والمشكلة الآن هي في عدم وجود رؤية واضحة ونوايا صادقة عند السياسيين، أو خطاب موحد على المستوى السياسي والإعلامي، وبالتالي  كان العراق تارة مع محور وتارة مع الآخر والنتيجة أن الخاسر الأكبر هو الشعب العراقي".

    وقالت كتائب "حزب الله" العراقي، في وقت سابق، إن مقاتليها "انسحبوا من محيط السفارة الأمريكية ببغداد مقابل تعهد رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي بالعمل الجاد على تشريع قانون لإخراج القوات الأمريكية والأجنبية الأخرى من البلاد".

    وأعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، أمس الأربعاء، انسحاب جميع المحتجين من محيط السفارة الأمريكية في بغداد، بعدما حاول العشرات منهم، صباح الثلاثاء الماضي من اقتحام مبنى السفارة، وأضرموا النيران في بوابتين وأبراج للمراقبة، قبل أن تتمكن قوات "مكافحة الشغب" من إبعادهم.

    ويأتي هذا التطور، ردا على غارات أمريكية استهدفت، الأحد الماضي، مواقع لـ"كتائب حزب الله" العراقي التابعة لـ"الحشد الشعبي"، بمحافظة الأنبار غربي العراق، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الكتائب.

    انظر أيضا:

    الحشد الشعبي يدعو المحتجين بمحيط السفارة الأمريكية في بغداد للانسحاب
    الخارجية العراقية: رسالة المحتجين أمام السفارة الأمريكية في بغداد وصلت
    انسحاب المحتجين من محيط السفارة الأمريكية في بغداد... فيديو وصور
    السفارة الأمريكية في بغداد تعلق جميع العمليات القنصلية
    الكلمات الدلالية:
    الحشد الشعبي, السفارة الأمريكية في العراق, الحكومة العراقية, عادل عبد المهدي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook