22:25 GMT25 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال الكاتب والمحلل السياسي، جلال السلمي، أن تركيا تحاول إظهار قوتها في ليبيا قبل مؤتمر برلين.

    قال الكاتب والمحلل السياسي جلال السلمي فى تصريحات لـ"عالم سبوتنيك" إن المعارضة التركية لاتستطيع إيقاف التصويت لأن الأغلبية هي لحزب العدالة والتنمية وعليه فإن التصويت سيمر بأغلبية عالية لكن الأمر يتعلق بمدى جدية تركيا في إرسال قوات إلى ليبيا البعيدة جغرافيا فهي لاتعتبر الأمر نزهة فضلا عن أن ليبيا بها الكثير من الدول المتصارعة.

    وتابع "تركيا فقط تحاول إظار قوتها قبل مؤتمر برلين لتظهر لهذه الدول أنها قادرة على إحداث تغييرات ميدانية وسياسية ويمكن أن تقلب الطاولة في وجه الجميع إذا لم تحترم مصالح أنقرة في شرق المتوسط  لذلك فإن الأمر يتعلق بمناورة ما قبل الحلول الدبلوماسية وهو ما يدل عليه أيضا تصريحات المسؤلين الأتراك بأنه انقرة قد لا ترسل قوات في حال وقف الهجوم على طرابلس".

    وأكد السلمي أن تركيا تدرك أن الميدان الليبي ليس نزهة وليس كسوريا القريبة جغرافيا والتي لم تكن بدورها أمرا سهلا وما يدل على أن كل ماتقوم به تركيا هو مناورة سياسية: أولا هذه مذكرات تفاهم وليست اتفاقيات بحالتها النهائية، ولاتمنح أنقرة الحق القانوني للتدخل في ليبيا أو شرق المتوسط، وتهدف فقط لجس نبض الدول الفاعلة في المنطقة وأيضا إجراء مناورات تثبت من خلالها أنها قادرة على أجراء تغييرات.

    الأمر الثاني هو ركونها إلى هذه التصريحات بأنها تحاول قدر الإمكان إيقاف الهجوم على طرابلس والإبقاء على حكومة طرابلس بحالة جيدة، والأمر الثالث هو خطابها إلى إسرائيل ومصر والتأكيد على أنها تعمل بشكل كبير على فتح أبواب التعاون معها وجميع هذه المؤشرات تؤكد أنها تحاول فتح العزلة التي فرضتها دول المتوسط عبر محاولة شق الصفوف، ومن ثم تحقيق المصلحة القومية سواء في ليبيا أو في شرق المتوسط.

    انظر أيضا:

    تركيا... بدء التصويت على إرسال قوات إلى ليبيا
    "إجماع عربي"... أبو الغيط يصدر بيانا حول تدخل تركيا العسكري في ليبيا
    اقتصادي: ليبيا هي "بوابة" تركيا إلى مصر وتونس والجزائر وإفريقيا
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook