11:18 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    202
    تابعنا عبر

    كشفت وزارة الخارجية الإسرائيلية، مساء اليوم، الخميس، عن زيارة كاتب سعودي إلى بلادها.

    ونشرت الصفحة الرسمية للخارجية الإسرائيلية تغريدة جديدة لها على صفحتها الرسمية على "تويتر"، احتفت فيها بزيارة الكاتب السعودي، عبدالرزاق القوسي، الذي زار إسرائيل مؤخرا.

    ونقلت صفحة "إسرائيل بالعربية" على لسان القوسي، أن "الشعب الإسرائيلي طيب مسالم لا تصدر منه إلا الكلمة الطيبة، وهذا بخلاف ما تصورت بدايةً عندما كنت أنظر إليه كمجتمع عسكري. رؤية الاشياء عن قرب ليست مثل رؤيتها عن بعد". 

    وقال عبدالرزاق القوسي:

    أنا ثاني كاتب سعودي يصل إلى إسرائيل، تخوفت بداية من زيارة إسرائيل، واعتقدت أن شعبها مجتمع عسكري، وبأنه سيهاجمني، ولكن عكس ذلك، وجدت كلمات طيبة، وفهمت أن ذلك ليس صحيحا، وتفهمت أن زيارتي لإسرائيل لم تكن سلبية، فالزيارة إليها ليست صعبة، وأتمنى أن تكون هناك علاقات بينا وإسرائيل".
    وجاء في شريط الفيديو المنشور على هيئة البث الإسرائيلية أن الكاتب الإسرائيلي قد التقى بوزير الخارجية، يسرائيل كاتس، وبأنه لم يجد ردود فعل سلبية على زيارته تلك من أقاربه ومعارفه، ملفتا إلى ضرورة بدء التطبيع مع إسرائيل، وهي رؤية تجمعه وكثيرين يرغبون في رؤية سلام بين بلاده وإسرائيل"
    وجاء شريط الفيديو تحت عنوان "السعودي الذي يحب إسرائيل: ضروري أن يكون بينا سلام".
    ونشر الكاتب والإعلامي الإسرائيلي، شمعون آران، تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، مساء اليوم، الخميس، شكر من خلالها الكاتب السعودي، القوسي، على حواره الخاص معه، والمنشور بهيئة البث الإسرائيلية.

    وأكد آران أن الكاتب السعودي، عبد الرزاق سليمان القوسي، زار إسرائيل بدعوة وزارة الخارجية الإسرائيلية، وبأنه التقى بوزير الخارجية، يسرائيل كاتس، ويتطلع إلى السلام بين إسرائيل ودول الخليج.

    انظر أيضا:

    كاتب سعودي: السعودية لا تمانع امتلاك "إس 400" الروسية
    كاتب فلسطيني: إسرائيل تتعرض لضغوط دولية للموافقة على إجراء الانتخابات الفلسطينية
    كاتب سعودي: المملكة عازمة على اجتثاث الفساد وتطوير آليات مكافحته
    الروائي السعودي عبده خال: على الكاتب الابتعاد عن المظلات الرسمية للسلطة
    بعد "مبادرة" كاتب سعودي.. إسرائيل ترحب بالكتاب العرب في صحفها
    الكلمات الدلالية:
    التطبيع مع إسرائيل, السعودية, الخارجية الإسرائيلية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik