08:51 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    اتفاق السيادة على المناطق البحرية بين تركيا وحكومة الوفاق (19)
    181
    تابعنا عبر

    نددت المملكة العربية السعودية اليوم الأحد "بالتصعيد التركي الأخير" في الشأن الليبي وبموافقة البرلمان التركي على إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، معتبرة ذلك "انتهاكا لقرارات مجلس الأمن".

    وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان نشرته عبر حسابها بموقع "تويتر": "تؤكد المملكة أن هذا التصعيد التركي يشكل تهديدا للأمن والاستقرار في ليبيا وتهديداً للأمن العربي والأمن الإقليمي.. كونه تدخلا في الشأن الداخلي لدولة عربية في مخالفة سافرة للمبادئ والمواثيق الدولية".

    يأتي ذلك بعد موافقة البرلمان التركي على مذكرة لأردوغان، تجيز إرسال قوات عسكرية تركية لدعم حكومة طرابلس التي يترأسها فائز السراج.

    كما أعلن قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر عن التعبئة العامة والمقاومة للقوات الأجنبية وسط خطط تركية لإرسال قوات لدعم حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

    وترفض تركيا وصف إرسال قوات تركية إلى ليبيا بأنه "تدخل"؛ وتشير إلى أن الحكومة الشرعية في هذا البلد هي من طلبت ذلك، حسبما جاء على لسان المبعوث التركي إلى طرابلس أمر الله إيشلر. 

    يذكر المشير خليفة حفتر، أعلن في 12 ديسمبر/ كانون الأول، بدء المعركة الحاسمة والتقدم نحو طرابلس، حيث دعا الوحدات المتقدمة إلى الالتزام بقواعد الاشتباك معلنا "المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة" لكنه لم يتمكن من دخولها حتى الآن.

    وتشهد ليبيا منذ عام 2011، مواجهات عنيفة منذ الرابع من أبريل/ نيسان الماضي عندما شنت قوات حفتر عملية للقضاء على ما وصف بـ "الإرهاب" في العاصمة طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة، لكنّ لم تترجم بإحراز تقدم كبير على الأرض.

    الموضوع:
    اتفاق السيادة على المناطق البحرية بين تركيا وحكومة الوفاق (19)

    انظر أيضا:

    تركيا: إرسال قواتنا إلى ليبيا ليس تدخلا
    صحيفة: تركيا سترسل دفعة أولى من 200 عسكري إلى ليبيا بينهم عناصر استخبارات
    قطر تهاجم تصريحات أبو الغيط بشأن تدخل تركيا العسكري في ليبيا
    وزيرا خارجية روسيا وتركيا يناقشان الوضع في سوريا وليبيا والعراق
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, تركيا, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook