12:37 GMT27 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 04
    تابعنا عبر

    قال نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، اليوم الثلاثاء، إنه التقى بوزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر وبحث معه التحديات المشتركة.

     

    وأضاف المسؤول السعودي في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، أنه أكد على أهمية التعاون العسكري القائم بين البلدين بما يخدم السلم والأمن الدوليين.

    وكان نائب وزير الدفاع السعودي قال في تغريدة أخرى اليوم، إنه التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو واستعرض معه تطورات الأحداث في المنطقة، وما يمكن عمله للحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي.

    يأتي اللقاء بعد مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني في ضربة أمريكية بالعراق يوم الجمعة 3 يناير / كانون الثاني.

    وأجرى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، يوم الأحد الماضي، بعد يومين من مقتل قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي في العراق، اتصالا هاتفيا، برئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي.

     وحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، "استعرض ولي العهد مع رئيس الوزراء العراقي تطورات الأحداث في المنطقة"، مؤكدا حرص المملكة على أمن واستقرار العراق الشقيق، وعلى ضرورة بذل الجهود للتهدئة وخفض التوتر في المنطقة".

    وكان مسؤول سعودي قال إن "واشنطن لم تقم بمشاورة الرياض بشأن الضربة التي قتل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وفقا لفرانس برس.

    ودعت المملكة العربية السعودية، منذ مقتل سليماني، جميع الأطراف إلى ضبط النفس، مؤكدة على وجوب اضطلاع المجتمع الدولي بمسؤولياته لاتخاذ الإجراءات لضمان أمن واستقرار هذه المنطقة الحيوية للعالم أجمع، وفقا لوكالة الأنباء السعودية "واس".

    وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، مسؤوليته عن مقتل سليماني والمهندس، لتعلن طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

    وتتهم واشنطن سليماني، الذي كانت تضعه على قائمة الإرهاب لديها، بالمسؤولية عن العديد من الهجمات التي أوقعت قتلى أميركيين والتجهيز لمزيد من تلك الهجمات.

    وردا على ذلك صوت البرلمان العراقي، يوم الأحد الماضي، لصالح إلزام الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وإلغاء طلب مساعدة التحالف الدولي بقيادة واشنطن في محاربة الإرهاب.

    ومن جهته، هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأحد، بفرض عقوبات على بغداد بعدما طالب البرلمان العراقي القوات الأمريكية بمغادرة البلاد.

    وأضاف ترامب، أنه إذا غادرت قواته فسيتعين على بغداد أن تدفع لواشنطن تكلفة قاعدة جوية هناك.

    وأبلغ ترامب الصحفيين على متن الطائرة الرئاسية أمس الإثنين، "لدينا قاعدة جوية هناك باهظة التكلفة بشكل استثنائي. لقد احتاجت مليارات الدولارات لبنائها منذ فترة طويلة قبل مجيئي. لن نغادر إلا إذا دفعوا لنا تكلفتها".

    وفي هذا الصدد، قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، إن الولايات المتحدة الأمريكية، ليست لديها خطط لمغادرة العراق، وذلك عقب تقارير عن الانسحاب تم نشرها في وقت سابق.

    وقال إسبر، للصحفيين في البنتاغون، الاثنين، إن الولايات المتحدة لا تخطط للانسحاب من العراق، وذلك بعد تقارير لـ"رويترز" ووسائل إعلام أخرى عن رسالة من الجيش الأمريكي تفيد بالانسحاب.

    وتسلم الرئيس العراقي برهم صالح الإثنين، نسخة غير موقعة، من قرار العقوبات الأمريكية على العراق في حال أراد إخراج القوات الأمريكية من أراضيه بأي قرار كان، وفقا لوكالة الأنباء العراقية.

    انظر أيضا:

    خالد بن سلمان ووزير الدفاع الأمريكي يناقشان المخاوف الإقليمية
    خالد بن سلمان يعلق على حادث إطلاق النار بالقاعدة الأمريكية بولاية فلوريدا
    السلطان قابوس يستقبل خالد بن سلمان في بيت البركة
    خالد بن سلمان للعاهل السعودي: الشعب يقف خلف قيادته
    الكلمات الدلالية:
    مارك إسبر, الأمير خالد بن سلمان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook