21:28 GMT28 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    242
    تابعنا عبر

    أعلنت عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية بالعاصمة طرابلس، اليوم الثلاثاء، أنها انسحبت من مدينة سرت، وسط البلاد، لحماية المدنيين، وهذه ليست "نهاية" المعركة.

    طرابلس - سبوتنيك. ونقلت غرفة إعلام عملية "بركان الغضب" بيانا للناطق باسم قوة حماية وتأمين سرت التابعة للمنطقة العسكرية الوسطى طه حديد أن "قوة متعددة الجنسيات هاجمت مدينة سرت صباح الاثنين وفتحت النار على قوة حماية سرت من عديد المحاور شرق وجنوب سرت، وردت قواتنا على النيران للدفاع عن المدينة".

    وأوضح حديد، "أن خلايا نائمة من داخل مدينة سرت تحركت ووجدت قواتنا نفسها أمام خيار أن تحول المواجهات إلى داخل أحياء سرت، وستكون مواجهة بالأسلحة الثقيلة وتدارست غرفة عملياتنا الوضع وقدرت أن تحول سرت إلى ساحة حرب سيعرض 120 ألف مواطن للقتل والنزوح".

    وتابع: "كان بإمكان قواتنا الصمود لأسبوعين وفق إمكانياتها الحالية ودون أي دعم يصل إليها. لكن العواقب ستكون وخيمة على المدنيين وضعت قواتنا خطة الانسحاب وانتظرت الأوامر وفق التصورات المطروحة وتركت لنا القيادة تقدير الموقف مع الأخذ في الحسبان حفظ دماء المدنيين وحفظ شبابنا في القوة".

    وأضاف المتحدث: "اتخذت قواتنا بعد تدارس الموقف قرارا بالانسحاب إلى خارج سرت، ثم انتظار الأوامر"، مضيفا إلى أن "قوتنا لازالت تحتفظ بكامل مقدراتها، وانسحابنا من سرت ليس النهاية".
    ولفت الناطق الرسمي باسم قوة وحماية سرت إلى أن "قوة حماية سرت كانت مهمتها تأمين مؤسسات الدولة وتمكين الأجهزة الأمنية ومتابعة تنظيم "داعش" الإرهابي، قائلا: "للأسف عاد الإرهاب إلى سرت وقد علمنا بحرق منازل المواطنين وتعرضها للسلب والنهب على يد هذه العصابات الإجرامية يسأل عن ذلك القوات الغازية، والمتواطئين معها من داخل المدينة".

    وكان الجيش الوطني الليبي ذكر مساء أمس الاثنين، أنه سيطر على مدينة سرت الساحلية في تقدم خاطف.

    وقال المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري "قرر القائد العام بضربة استباقية تم تخطيط لها بشكل جيد وتم تنفيذ في خلال ثلاث ساعات كنا في قلب مدينة سرت".

    وتقع مدينة سرت في منتصف ساحل ليبيا على البحر المتوسط، وتسيطر عليها قوات متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني منذ طرد تنظيم "داعش" الإرهابي من المدينة بمساعدة ضربات جوية أمريكية في أواخر 2016.

    ويشن قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر منذ أبريل/ نيسان الماضي، هجوما عسكريا على العاصمة طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا.

    انظر أيضا:

    دينغوف: الوفاق تستعيد السيطرة على سرت لكن المعارك مع الجيش الوطني الليبي مستمرة
    مقتل 32 شخصا وإصابة 50 آخرين إثر قصف للجيش الليبي على مواقع بالقرب من سرت
    الجيش الليبي يستهدف غرفة عمليات عسكرية تستخدم للتحكم بالطائرات المسيرة في سرت
    الجيش الليبي يشن غارات على مواقع عسكرية تابعة لحكومة الوفاق في مدينة سرت
    غارات جوية للجيش الوطني الليبي في مدينة سرت الليبية
    الكلمات الدلالية:
    عملية بركان الغضب, حكومة الوفاق الوطني, الجيش الليبي, مدينة سرت, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik