20:11 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    دعا رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، الثلاثاء، الدول العربية إلى التوافق وتكاثف الجهود لمحاربة الفساد الذي يؤذي الاقتصادات العربية وشعوبها.

    وقال العثماني في كلمة ألقاها بافتتاح الدورة الثالثة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، المنعقد بالعاصمة الرباط، إن "آفة الفساد "تنخر

    اقتصاداتنا العربية وتزعجنا وتزعج مواطنينا جميعا"، داعيا إلى ضرورة "تظافر جهود الدول العربية لمكافحتها".

    وأضاف أن "آفة الفساد تشكل إحدى العقبات الرئيسية التي تعيق تنمية واستقرار مجتمعاتنا، وذلك بإضعاف المخططات التنموية والسياسات العمومية والحيلولة دون تحقيق أهدافها، وعرقلة الاستثمارات وتأخيرها، وضعف جودة البنيات التحتية".

    وأشار إلى أن "تحقيق النجاح في مكافحة الفساد، مع كسب الانخراط الفعلي لشرائح واسعة من المواطنين، من شأنه أن يساهم في تحقيق التنمية المنشودة، والرفع من مستوى عيش المواطنين، وتقوية اقتصادات البلدان وبث الثقة بين المواطنين في المؤسسات الوطنية".

    ونوه أن محاصرة الفساد وإضعافه وإغلاق منافذه والحد منه، سينعكس إيجابا على المدى المتوسط والبعيد في تحسن المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية.

    ووفق المسؤول المغربي، فإن هناك إجماعا دوليا على أن الفساد يساهم اليوم في المس بقواعد الديمقراطية، وفي تقويض سيادة القانون، والحد من الولوج للموارد والتوزيع العادل للثروات، وتكريس الهشاشة الاجتماعية والمجالية.

    من جانبه، أكد ياسر عبد المنعم عبد العظيم، مدير إدارة الشئون القانونية بجامعة الدول العربية، أن الجامعة تعمل على تقديم الدعم اللازم لتعزيز قدرات الدول في مجال رسم سياسات فعالة في مكافحة الفساد بالدول العربية.

    ومؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، ينعقد بشراكة بين جامعة الدول العربية والهيئة المغربية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، ويناقش موضوع "الاستراتيجيات الوطنية لمكافحة الفساد، مقاربة تشاركية، شاملة ومندمجة ومحفزة على انخراط أوسع وضامنة لتأثير أكبر".

    الكلمات الدلالية:
    قضايا الفساد, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik