14:21 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أعلن الكاتب والباحث السياسي البارز، من إقليم كردستان، كفاح محمود، في تصريح خاص لمراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم الأربعاء، عن اجتماع للرئاسات الثلاث في الإقليم لبحث القصف الإيراني الذي استهدفت قوات التحالف الدولي في الأراضي العراقية.

    وأوضح محمود، أن اجتماع الرئاسات الثلاث، رئاسة الإقليم، والبرلمان، والوزراء، سيناقش القصف الإيراني، ورسالة مسعود بارزاني، التي وجهها يوم أمس الثلاثاء، إلى القيادات العراقية، والتي دعا فيها إلى التصرف بالعقل والحكمة بعيدا عن المزايدات، والشعارات.

    وأضاف محمود، إذا ما رأى أن هناك توجه نحو الحكمة، والتعقل فالإقليم سيتعاون مع الجميع لإيجاد طريق، ينقذنا من تداعيات حرب ما بين إيران، والولايات المتحدة الأمريكية.

    ونوه إلى أن رئيس الإقليم نجيرفان بارزاني، اجتمع مع كل قيادات الكتل الكردستانية في البرلمان الاتحادي، في الإقليم، وتناولوا الأحدث الأخيرة في البلد، والموقف الكردي، وغيرها من المسائل المهمة.

    وكشف الكاتب والباحث السياسي البارز من إقليم كردستان، أن الصاروخين اللذين سقطا من داخل الإقليم، أحدهما على مسافة بعيدة من مطار أربيل الدولي، ولم ينفجر، أما الثاني، فقد سقط في منطقة زراعية نائية، منوها إلى أن الأهالي في مركز الإقليم كان بتصورهم أن دوي الصواريخ، ناجم مع هزات أرضية، وليس قصف.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، اليوم الأربعاء، تعرض مواقع في البلاد للقصف بـ 22 صاروخا منها 17 على قاعدة "عين الأسد" الجوية، اثنان منها لم ينفجرا.

    وأكدت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقته "سوتنيك"، صباح اليوم، عدم سقوط قتلى في صفوف القوات العسكرية العراقية نتيجة الضربات الصاروخية التي استهدفت مقرات التحالف الدولي ليلا.

    وقال البيان: "سقط 17 صاروخاً على قاعدة عين الأسد الجوية من ضمنها صاروخين لم ينفجرا في منطقة حيطان غرب مدينة هيت، و5 صواريخ على مدينة أربيل".

    وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق، صباح اليوم، استهداف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس الذي أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية أنها قتلته في غارة بمطار بغداد قبل أيام.

    وكان البرلمان العراقي، قد صوت بحضور رئيس حكومة تصريف الأعمال، عادل عبد المهدي، في جلسة استثنائية دعا إليها الأخير، الأحد الماضي، 5 كانون الثاني، على قرار من أربع فقرات هي:

    أولا، إلزام الحكومة العراقية بإلغاء طلب المساعدة المقدم منها إلى التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش"، وذلك لانتهاء العمليات العسكرية، والحربية في العراق، وتحقق النصر، وعلى الحكومة العراقية العمل على إنهاء تواجد أي قوات أجنبية في الأراضي ومنعها من استخدام الأجواء العراقية لأي سبب.

    وثانيا، على الحكومة العراقية ممثلة بالقائد العام للقوات المسلحة أن تعلن إعداد الفنيين والمدربين الأجانب التي تحتاجهم وأماكن تواجدهم ومهامهم ومدة عقودهم، وثالثا، على الحكومة، ممثلة بوزير الخارجية التوجه إلى الأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي، وتقديم الشكوى ضد الولايات المتحدة الأمريكية بسبب ارتكابها لانتهاكات وخروقات خطيرة لسيادة وامن العراق، ورابعا وأخيراً، أن ينفذ  هذا القرار من تاريخ التصويت عليه.

    وكان رئيس حكومة تصريف الأعمال، عادل عبد المهدي، قد دعا يوم الجمعة الماضية، 3 يناير/كانون الثاني، النواب إلى عقد جلسة طارئة وبحث الهجوم الذي وصفه بأنه انتهاك للسيادة.

    وقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، فجر الجمعة الماضية، 3 يناير، بغارة أمريكية على موكبهما قرب مطار بغداد الدولي، أسفرت عن سقوط ثمانية قتلى، بينهم "شخصيات مهمة".

    انظر أيضا:

    ألمانيا تدين الهجوم الإيراني على قاعدة قوات التحالف في العراق
    "تويتر" يغلق حساب خامنئي بعد خطابه بشأن الهجوم الإيراني بالعراق
    أسهم اليابان تغلق منخفضة بفعل انتقام إيراني من هجوم أمريكي
    بيان بريطاني حول الهجوم الإيراني على قواعد أمريكية في العراق
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook