04:44 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    )قال ماجد الشعيبي، رئيس المركز الإعلامي لجبهة "الضالع" باليمن، إن القوات الجنوبية سيطرت مؤخرا على مناطق شاسعة، تابعة إداريا إلى محافظة إب، كان يسيطر عليها جماعة "أنصار الله" (الحوثيون.

    وكشف الشعيبي أن الأيام القادمة ستكون هناك تطورات عسكرية كبرى من شأنها أن تعيد رسم خارطة الانتصارات العسكرية، ليس على مستوى الضالع فحسب بل على كامل التراب اليمني.

    وأضاف رئيس المركز الإعلامي في حديث لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء، إن المناطق التي سيطرت عليها القوات الجنوبية في إب، منطقة بتار والمشاريح وموقع العرائس والمناطق المتاخمة لجبهة الجب، وتتجه القوات حاليا نحو تحرير كامل محافظة إب الحدودية مع الضالع، من أجل تأمين محافظة الضالع من كل الجبهات بالكامل، حيث أن أم الضالع يبدأ من إب.

    وأكد الشعيبي، على أن تقدم القوات الجنوبية في عمق محافظة إب، الرد الأولي على استهداف "المليشيات الحوثية" لمنصة ساحة ميدان الصمود، ولن تتوقف العمليات حتى تحقيق كامل النصر، حيث تسير عملية تقدم القوات وفقا لخطة استراتيجية وضعتها القوات الجنوبية وقوات الحزام الأمني في بداية المعركة.

    وأشار رئيس المركز الإعلامي إلى أن ما قبل ضرب الحوثيين لمعسكر ميدان الصمود وسقوط عشرات القتلى والجرحى لن يكون كما هو بعدها، حيث أن "الحوثيون" اعتقدوا أن بإمكانهم تغيير قواعد الاشتباك جوا غير أن قواتنا الجنوبية استطاعت أن ترد وتغيير قواعد الاشتباك على الأرض، عبر سلسلة من الانتصارات العسكرية في ميدان المعركة.

    وأوضح الشعيبي أن جبهة الضالع ستمثل إحدى معادلات الردع حال ما فكرت "المليشيات الحوثية" الرد على مقتل قاسم سليماني، عبر سلسلة من العمليات الصاروخية التي قد تحدث في الضالع كما حدث أمس الثلاثاء.

    وقال الشعيبي إن الانتصارات التي حققتها جبهة الضالع والمناخ الإقليمي المواتي، ستكون تلك الانتصارات عامل محفز لتصاعد العمليات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، وأيضا رادع لهم، وتعد تلك العمليات مقدمة لانتصار كبير وتحول في معادلات الردع.

    ودعا رئيس المركز الإعلامي قيادة التحالف بقيادة السعودية، بتزويد جبهة الضالع بمنظومة مضادة للصواريخ الحوثية، كون المليشيات الحوثية غيرت قاعدة الاشتباك ومعركتها في الضالع إلى جو بعد الهزائم التي منيت بها في الأرض.

    وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء، ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014، وبالمقابل تنفذ جماعة "أنصار الله" هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

    انظر أيضا:

    الحوثي: لأمريكا دور أساسي في العدوان على اليمن
    اليمن.. القوات المشتركة تعلن إلحاق خسائر بـ"أنصار الله"
    الحكومة اليمنية تنفي تصريحات وزير النقل عن توقيع "اتفاقيات مع تركيا"
    القوات الحكومية اليمنية تحبط محاولة تقدم للحوثيين وسط البلاد
    مقتل 10 جنود يمنيين بقصف حوثي بصاروخ باليستي استهدف معسكرا شمال الضالع
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, الأزمة اليمنية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook