19:51 GMT28 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    اعتبر وزير الخارجية المصري، سامح شكري، أن مذكرتي التفاهم المبرمتان بين تركيا وحكومة "الوفاق" الليبية، تسببتا في تفاقم الأزمة الليبية.

    وقال شكري، في مؤتمر صحفي مشترك عقده بالقاهرة، مساء اليوم الأربعاء، مع نظرائه الفرنسي واليوناني والقبرصي، حضرته "سبوتنيك": "نرى أن الاتفاق بين تركيا وحكومة طرابلس قد أدى لتفاقم الأزمة من خلال تدخل تركيا".

    وأضاف "نعول كثيرا على مسار برلين، لأنه يمثل فرصة، ربما أخيرة لحل الأزمة الليبية على أساس الاتفاق السياسي الذي تم اعتماده من مجلس الأمن".

    من جانبه، قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، خلال المؤتمر ذاته، إن "الاتفاقات الموقعة بين أنقرة وطرابلس موضوع مثير للقلق".

    وأضاف لودريان "تركيا كان ينبغي أن تلعب دورا مهما في شرق المتوسط وأن تكون دعامة للاستقرار في المنطقة".

    وتتواصل منذ أبريل/ نيسان 2019، معارك بين قوات حكومة الوفاق الليبية والجيش الوطني الليبي في العاصمة طرابلس، حيث يسعى الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر، لتحرير العاصمة من "المليشيات والإرهابيين"، بحسب وصفه.

    وتصاعدت حدة التوترات بعد إعلان تركيا هذا الأسبوع إرسالها قوات عسكرية لدعم حكومة الوفاق الليبية. وأبرمت أنقرة ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، الأولى لترسيم المناطق البحرية، والأخرى للتعاون الأمني والعسكري، بما يسمح بإرسال قوات إلى ليبيا بناء على طلب من طرابلس.

    ويلقى التقارب بين طرابلس وأنقرة رفضا من مصر المجاورة، ودول أخرى في المنطقة، بينما رفضت اليونان الاتفاقية المتعلقة بترسيم الحدود البحرية، وطردت السفير الليبي من أثينا.

    انظر أيضا:

    داخلية تونس تعلن مصادرة كمية من الأسلحة قادمة من تركيا باتجاه ليبيا
    أردوغان يعلن رسميا انتشار 35 عسكريا تركيا في ليبيا
    قاعدة جوية جديدة في ليبيا ستشارك قريبا في معارك طرابلس
    أردوغان وبوتين يطالبان بوقف إطلاق نار في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, حكومة الوفاق, سامح شكري, الخارجية المصرية, فرنسا, ليبيا, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook