14:10 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    معركة طرابلس (67)
    0 10
    تابعنا عبر

    رحب المجلس الأعلى للدولة اليوم الأربعاء بالبيان الصادر عن مباحثات الرئيسين التركي والروسي بشأن الأزمة في ليبيا والاعتداء على العاصمة طرابلس. 

    وشدد المجلس في بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه إنه حريص على أي مبادرة تحقن دماء الليبيين وتوقف الحرب، ودعم كل ما في شأنه تحقيق ذلك؛ على ألا تشكل أي تهديد على الجيش الليبي والقوات المساندة لحكومة الوفاق.

    كما أكد المجلس أن أي دعوة للحوار تتبع هذا البيان يجب أن تلتزم بما ينص عليه الاتفاق السياسي.

    وثمن المجلس الأعلى للدولة كل الجهود التي يبذلها الأصدقاء التي تسعى لإيجاد حلول سلمية للأزمة في ليبيا.

    بدوره، رحب الممثل الخاص للأمين العام ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، في بيان، بالدعوات الأخيرة لوقف إطلاق النار في ليبيا من قبل عدد من الدول والمنظمات الدولية والإقليمية، والتي كان آخرها الدعوة المشتركة التي أطلقها الرئيسان التركي الروسي.

    ودعا الممثل الخاص جميع الأطراف الدولية والمحلية إلى الاستجابة لهذه الدعوات والمبادرة فورا إلى وقف العمليات العسكرية في جميع أنحاء ليبيا من أجل تجنيب البلاد المزيد من إراقة الدماء والمزيد من المعاناة لشعبها الذي عانى الويلات جراء هذه الحرب.

    وناشد سلامة المجتمع الدولي، وخاصة الدول المعنية بالملف الليبي:

    الاستفادة من الزخم الراهن للدفع قدما بمسار برلين للوصول إلى توافق دولي حول الأزمة الليبية في أقرب وقت ممكن من أجل إيجاد مظلة دولية لدعم وحماية المسارات الثلاثة التي أطلقتها بعثة الأمم المتحدة، والتي تقتصر حصرا على الليبيين، والهادفة إلى معالجة الأزمة الليبية من جميع جوانبها، الاقتصادية والمالية، والعسكرية والأمنية، والسياسية.

    واتفق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، على وقف إطلاق نار في ليبيا، وقالت الخارجية الروسية أمس الأربعاء إن بوتين وأردوغان، ناقشا في اتصال هاتفي الأوضاع في ليبيا والعراق، خاصة بعد مقتل قائد فيلق القدس ونائب رئيس الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني.

    وقال وزير الخارجية الروسية، سيرجي لافروف إن أردوغان وبوتين يدعوان إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، بدءا من يوم 12 يناير/كانون الثاني.

    وأشارتا الخارجية التركية والروسية في بيان مشترك إلى أنهما يطالبان جميع الأطراف في ليبيا الاجتماع معا على طاولة المفاوضات من أجل السلام.

    وكان حفتر، قد أعلن في 12 ديسمبر/ كانون الأول المضي ببدء المعركة الحاسمة والتقدم نحو طرابلس، حيث دعا الوحدات المتقدمة إلى الالتزام بقواعد الاشتباك، معلنا "المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة" لكنه لم يتمكن من دخولها حتى الآن.

    وتشهد ليبيا منذ عام 2011، مواجهات عنيفة منذ الرابع من أبريل/ نيسان الماضي عندما شنّت قوات حفتر عملية للقضاء على ما وصف بـ "الإرهاب" في العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة، لكنّ لم تترجم بإحراز تقدم كبير على الأرض.

    الموضوع:
    معركة طرابلس (67)

    انظر أيضا:

    نقاط البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية مصر وفرنسا وقبرص واليونان بشأن ليبيا
    قاعدة جوية جديدة في ليبيا ستشارك قريبا في معارك طرابلس
    أردوغان يعلن رسميا انتشار 35 عسكريا تركيا في ليبيا
    أردوغان وبوتين يطالبان بوقف إطلاق نار في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, تركيا, المجلس الأعلى للدولة الليبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik