04:45 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صرح وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان، في كلمة له اليوم الخميس، عقب لقائه برئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، أن فرنسا مثل تونس تدعم جهود مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة والتوافق الدولي في مؤتمر برلين الذي سيعقد في وقت لاحق من أجل التوصل إلى حلول للأزمة.

    واعتبر لودريان أن الخروج من الأزمة يستدعي حوار ليبي-ليبي ومسار سياسي بدعم خاصة من دول الجوار ومن بينهم تونس، حسبما ذكرت مراسلة "سبوتنيك".

    وأشار لودريان بأن لقاءه مع سعيد تطرق إلى الوضع في ليبيا والعمل على استقرار الوضع هناك مع احترام القانون الدولي، مشيرا إلى أنها أولوية تتقاسمها فرنسا مع تونس، وأضاف لودريان أن فرنسا تعتبر اتفاق حكومة السراج مع تركيا قد يؤدي إلى تأزيم الوضع في المنطقة.

    كما جدد وزير الشؤون الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان دعوة الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون لرئيس الجمهورية قيس سعيد لزيارة فرنسا.

    يذكر أن وزراء خارجية مصر وفرنسا وقبرص واليونان كانوا قد توصلوا إلى اتفاق بشأن بيان ختامي، حول مباحثاتهم بشأن ليبيا، وأزمات منطقة "شرق المتوسط"، وجاء البيان الختامي عقب اجتماع تنسيقي وزراي بين مصر وفرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص، واعتبر الوزراء أن توقيع مذكرات التفاهم في نوفمبر/تشرين الثاني بين تركيا والسيد فايز سراج رئيس مجلس الرئاسة الليبي، يشكلان انتهاكا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ذات الصلة والقانون الدولي.

    وشدد الوزراء على أن الحل السياسي الشامل هو الطريقة الوحيدة لحل الأزمة الليبية واستعادة الاستقرار في ليبيا، مؤكدين التزامهم التام بالعمل نحو حل سياسي للأزمة في ليبيا، كما أعربوا عن حرصهم على تجنب التصعيد هناك.

    انظر أيضا:

    داخلية تونس تعلن مصادرة كمية من الأسلحة قادمة من تركيا باتجاه ليبيا
    نبيل القروي يصف تشكيل الحكومة التونسية الجديدة بـ"الكفاءات النهضوية"
    في ظل التطورات الميدانية في ليبيا... كيف استعدت تونس لاستقبال اللاجئين إليها؟
    الكلمات الدلالية:
    فرنسا, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook