12:59 GMT03 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال نزار هيثم، المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، إن المجلس مستمر في اللجنان الأمنية والعسكرية المنبثقة عن اتفاق الرياض مع الحكومة الشرعية، وعملية تعليق المشاركة كانت رسالة من وحدة التفاوض بشأن الأحداث الجارية في محافظة شبوة، وعدم الالتزام من جانب الشرعية.

    وأضاف المتحدث باسم الانتقالي في حديث لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس، كان هناك تجاوب من التحالف العربي وتدخل في هذا الأمر وأعاد الأمور إلى نصابها الصحيح، وأكمل المجلس الانتقالي مشاركته في الجلسات، بعدما أخطر التحالف بأنه سيعلق مشاركته إن لم يكن هناك تجاوب من جانب الشرعية.

    وتابع هيثم، "نحن الآن ننتظر تنفيذ البنود التي تم الاتفاق عليها وإقرارها في الرياض، وبكل أسف الطرف الآخر في الشرعية ينتقي بعض البنود ويقوم بتقديمها على البنود الأساسية، وأعتقد أن الأمور تسير بالشكل الصحيح حتى الآن فيما يتعلق بالشأن العسكري بشأن ترتيب عمليات دمج القوات الأمنية والعسكرية".

    وأشار المتحدث باسم الانتقالي إلى أن الشرعية هى من تقوم بإحداث الخلل فيما تم الاتفاق من عدم الجدية في تقديم الخدمات وصرف الرواتب المتأخرة من الأربع أشهر الماضية، كما أن هناك تمرد على قرارات الشرعية من داخلها، وعمليات التحشييد التي تقوم بها قوات علي محسن الأحمر.

    وأكد هيثم، أن الجنوبيون يعولون كثيرا على المملكة العربية السعودية، لكي تقوم بالضغط على أطراف الشرعية للانصياع لما تم الاتفاق عليه في الرياض، وأي خروج عن تلك البنود سيجلب الضرر على الأطراف التي حاولت ذلك.

    وكانت الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وقعا، برعاية سعودية، في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اتفاق الرياض لإنهاء التوتر والتصعيد العسكري بينهما على خلفية سيطرة قوات المجلس على العاصمة المؤقتة عدن في العاشر من آب/أغسطس الماضي، عقب مواجهات دامية مع الجيش اليمني استمرت أربعة أيام وأسفرت عن سقوط 40 قتيلاً و260 جريحا، بحسب الأمم المتحدة.

    وينص الاتفاق على "مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في وفد الحكومة لمشاورات الحل السياسي النهائي لإنهاء انقلاب جماعة أنصار الله "الحوثيين" على الشرعية اليمنية.

    ويحدد الاتفاق، في ترتيباته السياسية، تشكيل حكومة كفاءات لا تتعدى 24 وزيرا بالمناصفة بين المحافظات الجنوبية والشمالية، يعينهم الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتشاور مع رئيس الوزراء والمكونات السياسية خلال 30 يوما من توقيع الاتفاق على أن يؤدي أعضاؤها القسم أمام الرئيس في اليوم التالي بعدن، وهي المهلة التي انتهت بالفعل دون تنفيذ ذلك، ولم يتبق إلا أقل من شهر وتنتهي الثلاثة أشهر المحددة في الاتفاق دون تنفيذ أي بنود على الأرض.

    وتقود السعودية، منذ 26 مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، التي سيطرت عليها جماعة أنصار الله "الحوثيين" أواخر عام 2014.   

    انظر أيضا:

    الحوثي: لأمريكا دور أساسي في العدوان على اليمن
    الجيش اليمني: 5 قتلى وجرحى من "الحوثيين" بإحباط محاولة تسلل شمال تعز
    الجيش اليمني يعلن مقتل قيادي في "أنصار الله" باستهداف غرب الضالع
    "الانتقالي الجنوبي" باليمن: مستمرون في المشاركة في لجان اتفاق الرياض بعد تدخل السعودية
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook