23:29 GMT16 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الناشط والمحلل السياسي الجزائري، قادر فارس آفاق، إن الحراك الشعبي لن يشارك في لجنة تعديل الدستور، التي أقرها الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون.

    وقال، في حديثه لـ"سبوتنيك"، اليوم الخميس، إن السبب في ذلك أن السلطات الجزائرية الحالية لا تحاول تفكيك بنية النظام السابق، مؤكدا استمرار الحراك الشعبي حتى تحقيق مطالبه.

    ولفت إلى أن "النظام الجزائري دائما يمر بتحولات عندما يكون في مرحلة تاريخية ويعتمد على قوى سياسية يصنعها، وهو تكرار لما فعله عام 2014 عندما عدل الدستور لفتح العهدات لبوتفليقة، وأيضا غير الدستور، عام 1987، عندما خلق لنفسه مرحلة انتقالية جديدة يصنعها لنفسه".

    وعن إمكانية أن تفتح هذه الخطوة الباب مجددا للحوار بين السلطات الجزائرية وقوى الحراك، بيّن أن "الحراك ليس قوة منظمة سياسيا أو حزبا لكنه حراك شعبي يخلق موازين قوى جديدة داخل المجتمع هدفها التغيير الجذري.

    وذكر أن "الشعب الجزائري سيستمر في حراكه مع تغيير وجوه جديدة في السلطة الحالية حتى التغيير الجذري لطبيعة النظام وليس شرعيته، مضيفا أن "طبيعة النظام لم تتغير أبدا".

    وقال المحلل السياسي الجزائري: "المشكلة ليست في الدستور الحالي الذي توجد فيه مواد نجدها في الدول المتقدمة بل في طبيعة النظام والمواد التنظيمية".

    وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون كلف، أحمد لعرابة، الأستاذ الجامعي والعضو في لجنة القانون الدولي بالأمم المتحدة، برئاسة لجنة خبراء مكلفة بصياغة مقترحات لمراجعة الدستور.

    وقال مكتب تبون، إنه سيكون أمام اللجنة الدستورية الجديدة، التي تضم 17 عضوا، ثلاثة شهور لتقديم مقترحات للنقاش، على أن ترسل عندئذ للبرلمان ثم تطرح في النهاية على الناخبين في استفتاء.

    انظر أيضا:

    الرئيس الجزائري يدعو أردوغان لزيارته وأنقرة توافق
    رئيس الجزائر يشكل لجنة خاصة بصياغة مقترحات لمراجعة الدستور
    الجزائري جمال بلماضي يتوج بجائزة أفضل مدرب في أفريقيا لعام 2019
    وزير الخارجية الإيطالي من الجزائر: ندعو الأطراف الليبية للجلوس إلى طاولة الحوار
    الكلمات الدلالية:
    الحراك الشعبي, الجزائر, عبد المجيد تبون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook