16:12 GMT29 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال المتدحث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، مساء اليوم الخميس، إن الجيش الليبي مستمر في عملياته ضد الجماعات الإرهابية في طرابلس.

    وأشار المسماري في بيان مصور للجيش الليبي إلى أن "القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، ترحب بمبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الرامية لإحلال السلام في ليبيا، إلا أنها تؤكد استمرار جهود الجيش الليبي في محاربة الجماعات المسلحة الإرهابية، المصنفة من مجلس الأمن الدولي كجماعات إرهابية".

    وأوضح المسماري أنه "لا سبيل لبناء الدولة المدنية، إلا بالقضاء عليها لأنها استولت على العاصمة طرابلس وتدعمها دول مختلفة".

    وأضاف بقوله "هذه المجموعات قد استولت على العاصمة طرابلس وتتلقى الدعم من بعض الدول والحكومات التي تزودهم بمعدات عسكرية وذخائر وأسلحة مختلفة، فضلا عن الطائرات الهجومية المسيرة، بالإضافة إلى أن هذه الدول والحكومات الداعمة للمجموعات الإرهابية في طرابلس تقوم بنقل أعداد كبيرة من الإرهابيين من جميع أنحاء العالم للقتال ضد القوات المسلحة والشعب الليبي".

    وأردف "تحقيق الاستقرار والأمن والاستجابة لمطالب التحول الديمقراطي واستئناف العملية السياسية والاتفاق على إطار وطني لتوزيع عادل لثروات الليبيين دون إقصاء أو تهميش يقودنا للقول إن حل الميليشيات ونزع أسلحتها أصبحا مطلبا وطنيا ودوليا لما يقود لتنفيذ ترتيبات أمنية في العاصمة تنتج مشهدا أمنيا يمكن معه الحديث عن عملية سياسية فاعلة، تؤدي إلى تشكيل حكومة تمتلك الإرادة والقدرة على إنفاذ قراراتها في كل ربوع البلاد".

    وأعلنت الخارجية الروسية، أمس الأربعاء، 8 يناير/ كانون الثاني، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اتفق مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على وقف إطلاق نار في ليبيا.

    وقال لافروف إن أردوغان وبوتين يدعوان إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، بدءا من يوم 12 يناير/كانون الثاني.

    وأشارت الخارجية التركية والروسية في بيان مشترك إلى أنهما يطالبان جميع الأطراف في ليبيا الاجتماع معا حول طاولة المفاوضات من أجل السلام.

    وأوضح وزير الخارجية التركي أن بلاده ستواصل أعمالها مع روسيا والأطراف الليبية، من أجل تحقيق السلام الدائم في ليبيا.

    وقال لافروف إن روسيا وتركيا اتفقتا على موقف مشترك بشأن التسوية في ليبيا.

    وكان قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر قد أعلن، في 12 ديسمبر/ كانون الأول، الماضي بدء المعركة الحاسمة، والتقدم نحو طرابلس، حيث دعا الوحدات المتقدمة إلى الالتزام بقواعد الاشتباك، معلنا "المعركة الحاسمة والتقدم نحو قلب العاصمة"، لكنه لم يتمكن من دخولها حتى الآن.

    وتشهد ليبيا منذ عام 2011، مواجهات عنيفة منذ الرابع من أبريل/ نيسان الماضي، عندما شنّت قوات حفتر عملية للقضاء على ما وصف بـ "الإرهاب" في العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة، لكنّ لم تترجم بإحراز تقدم كبير على الأرض.

    انظر أيضا:

    الجيش الوطني الليبي يحشد قواته لدخول مصراتة
    الجيش الوطني الليبي على بعد كيلومترات من مركز العاصمة
    إيران تعلن إنهاء عملياتها الانتقامية ضد واشنطن...الجيش الليبي يوسع منطقة الحظر الجوي فوق ليبيا
    قيادة عسكرية في الجيش الليبي: ليس لدينا أية تعليمات بوقف إطلاق النار حتى الآن
    الكلمات الدلالية:
    وقف إطلاق نار, روسيا, تركيا, الجيش الليبي, المسماري, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik