21:38 GMT03 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن حزب "قلب تونس"، مساء اليوم الخميس، عقب انعقاد مجلسه الوطني، أنه قرر عدم التصويت غدا الجمعة لحكومة الحبيب الجملي، وعدم منحها الثقة

    وعلل الحزب موقفه، في بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، بعدم استقلالية معظم الوزراء المقترحين، على عكس ما أعلنه رئيس الحكومة المكلف، وعدم تحييد وزارات السيادة، وعدم وجود برنامج واضح للحكومة المقترحة، فضلا عن تضخم عدد أعضاء الحكومة المقترحين، وهو ما يتناقض مع طبيعة المرحلة التي تتطلب التقليص التام في عددهم والضغط على ميزانية التصرف في الوزارات.

    وأكد الحزب على انفتاحه على التعامل مع مختلف الاحزاب والكتل القريبة منه، شريطة وضع المصلحة الوطنية أولوية مطلقة.

    يشار إلى أن الجدل في تونس، انتقل من النقاش حول تركيبة القائمة الحكومية التي ضبطها المكلف بتشكيلها الحبيب الجملي، ومدى استجابتها لخيار حكومة الكفاءات المستقلة، إلى النقاش حول مطالبة بعض الأحزاب السياسية بتعديل القائمة ومدى تطابق ذلك مع مقتضيات الدستور التونسي.

    فمنذ الإعلان الرسمي عن القائمة الحكومية يوم 02 يناير/ كانون الثاني 2020، تصاعدت تصريحات بعض القيادات الحزبية، وفي مقدمتهم أعضاء حركة النهضة صاحبة التمثيل الأكبر في البرلمان (54 مقعدا) للمطالبة بإضفاء تعديلات على بعض الأسماء التي تراها غير منسجمة مع متطلبات المرحلة ولا تستجيب لخيار الحركة بتكوين حكومة كفاءات حزبية.

    وهو نفس الموقف الذي تبناه حزب "قلب تونس" صاحب التمثيل الثالث في البرلمان (38 مقعدا)، والحليف غير المعلن لحركة النهضة كما يصفه البعض، والذي طالب بدوره بإجراء تحوير على التركيبة الحكومية الجديدة كشرط لمنحها الثقة في البرلمان، مستندا في ذلك إلى غياب مبدأ الاستقلالية لدى بعض الشخصيات المؤثثة لها وعدم استجابة هيكلتها وتوزيع الحقائب فيها لإرادة الناخبين ولاستحقاقات المرحلة.

    انظر أيضا:

    حزب "قلب تونس": نحن معنيون بالمشاركة في الحكومة الجديدة
    الغنوشي: حركة "النهضة" لن تشارك في حكومة يشارك فيها حزب "قلب تونس"
    بعدما حصل على المرتبة الثانية… نائب: "قلب تونس" من حقه أن يكون في الحكم
    طائرات تركية تقتل سبعة أكراد في ريف عين العرب... "قلب تونس" يحذر من تشكيل حكومة متطرفة
    "قلب تونس" يحدد شروطه لمنح الثقة للحكومة
    الكلمات الدلالية:
    البرلمان التونسي, أخبار تونس اليوم, أخبار تونس, الحكومة التونسية, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook