05:01 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 51
    تابعنا عبر

    نفذت وحدات المنطقة الشمالية التابعة للجيش المصري، اليوم الأحد، أحد أكبر المناورات العسكرية في ساحل البحر الأبيض المتوسط "قادر 2020".

    وشملت التدريبات كافة الاتجاهات الاستراتيجية، برا وبحرا وجوا، بالتعاون مع كافة الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية للقوات المسلحة المصرية.

    وبحسب بيان الناطق العسكري باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي، والتي تشرت على صفحته الرسمية على "فيسبوك" فقد نفذت "المنطقة الشمالية العسكرية بالتعاون مع القوات البحرية وعناصر من القوات الخاصة عدد من الأنشطة التدريبية فى إطار فعاليات المناورة (قادر 2020)".

    وأضاف البيان أن وحدات المنطقة الشمالية قامت "برفع درجات الاستعداد والاصطفاف والتفتيش وتحميل المركبات والمدرعات والتحرك إلى مناطق عملها بالناقلات والسكك الحديدية فى إطار خطة الفتح الاستراتيجى وإعادة تمركز كتيبة صاعقة لتنفيذ مهام قتالية خاصة على الإتجاه الإستراتيجى الشمالى".

    ونوه البيان إلى أن هدف التدريب المشترك هو تأمين ساحل البحر المتوسط "لصد إبرار بحرى معادى بالتنسيق مع القوات البحرية والجوية وقوات حرس الحدود والقوات الخاصة مع تنفيذ أعمال القيادة والسيطرة من مركز العمليات المتقدم بقاعدة محمد نجيب العسكرية".

    وأشار البيان إلى أن القوات نفذت "عملية برمائية على ساحل البحر المتوسط بالتعاون مع القوات الجوية وقوات الدفاع الجوى" بالإضافة إلى تنفيذها "عدد من الرمايات لعدد من الطوربيدات والفرقاطات وطائرات الهيل المحمولة بحراً إضافة إلى وحدات مكافحة الغواصات كما قامت بتعزيز إجراءات الأمن البحرى بمسرح عمليات البحر المتوسط والأحمر وتأمين الممرات الملاحية الدولية".

    كما قامت الوحدات بتنفيذ مهمة الاستيلاء على رأس شاطئ وتأمينه بالتعاون مع القوات البحرية وقوات الصاعقة "الوحدة 999" وتنفيذ مهمة القضاء على العناصر معادية.

    انظر أيضا:

    لأول مرة منذ اندلاع أزمة "سد النهضة" مع مصر... إثيوبيا تطرح مبدأ "الوساطة"
    رئيس البرلمان الليبي يهدد بطلب التدخل العسكري المصري في بلاده
    الجيش المصري يعلن انتشار قواته لحماية المنشآت والمرافق العامة
    مصر وليبيا تهاجمان تركيا ويحذران من إرسال قوات عسكرية إلى طرابلس
    الكلمات الدلالية:
    مصر, البحر المتوسط, مناورات عسكرية, الجيش المصري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook