08:24 19 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال حقوقيون مغربيون إن أكثر من 300 ألف سيدة يعملن في "التهريب المعيشي" في سبتة ومليلية، وأن إغلاق الحدود سيؤثر بشكل كبير على أوضاع الأسر الاقتصادية.

    وبحسب الخبراء، فإن عمليات التهريب تتسبب بأضرار بالغة على الاقتصاد المغربي، إلا أن الأسر التي تقطن بالمدينتين تعيش على عمليات التهريب الممتدة منذ سنوات طويلة، في ظل انعدام البدائل.

    وذكرت وسائل إعلام مغربية أن الرباط ماضية في قرارها النهائي القاضي بإغلاقِ المعابر التجارية ومنع التهريب المعيشي في شمال المملكة، خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها النساء اللواتي يمارسن تهريب البضائع من ثغر سبتة المحتل إلى شمال المغرب عبر معبر حدودي "بري".

    ونشرت صحيفة "المغرب اليوم" عن تقرير للجنة برلمانية لم تحددها، أن ظروفا "قاسية" تعيشها النساء اللواتي يمارسن تهريب البضائع من جيب سبتة الإسباني إلى شمال المغرب عبر معبر حدودي بري.

    وتحدث التقرير عن "مافيات تهريب" تستغل حاجة النساء إلى مورد رزق،  وأنهن يتعرضن لسوء معاملة وتحرش وسرقة وأمراض، مقدرا عددهن بنحو 3500 امرأة من مختلف الأعمار بالإضافة إلى نحو 200 قاصر.

    من ناحيته قال عبد الإله الخضري،  مدير المركز المغربي لحقوق الإنسان، إن التهريب المعيشي يعود إلى نحو 5 عقود، وأن تلك العمليات تستمر على نحو كبير بشكل يومي.

    وأضاف في حديثه لـ"سبوتنيك"، الاثنين،  أن العاملين في التهريب بالمدينتين تتراوح أعدادهم بين 300 و500ألف مهرب يعيلون أسرهم، ما يعني أن عمليات التهريب تعد مصادر دخل لأكثر من مليون شخص.

    التجارة المهربة يعتمد عليها الكثير من التجار المغاربة، حيث يشير الخضري إلى أن اقتصاد التهريب يشكل نسبة كبيرة من الاقتصاد المغرب قد تصل إلى 25 %، وأن هذه المؤشرات لا يمكن التغاضي عنها، خاصة أنها تمثل تهديدا للاقتصاد الوطني.

    ويرى الخضري أن المنتجات المهربة تشكل منافسة للمنتجات المحلية،  خاصة أن ميول المستهلك بات أكثر ميلا لاستخدام السلع المهربة.

    وشدد على أن قرار الحكومة بإغلاق الحدود رغن أنه قرار سيادي، إلا أنه يشكل خطورة كبيرة على الأسر التي تعمل في التهريب، في ظل عدم وجود بدائل كمصادر دخل، خاصة أن الأهالي يعملون في التهريب منذ سنوات طويلة.

    وتسير الحدود بين المدينتين والمغرب قوات مغربية وإسبانية، حيث تتمتع المدينتان بالحكم الذاتي تحت السيادة الإسبانية منذ القرن الخامس عشر.

    فيما تقول الحقوقية فاطمة بوغنبور، إن أغلب السلع التي يتم تهريبها تسبب العديد من المشاكل في الداخل المغربي.

    وأضافت في حديثها لـ"سبوتنيك"، الاثنين أنه يجب توفير البدائل عند غلق الحدود نظرا لما يترتب على  هذه العملية من أضرار كبيرة بالأهالي في المدينتين.

    وبحسب التقرير تتجمع أولئك النساء في صفوف طويلة قبالة بوابة المعبر لعدة ساعات، من أجل ضمان دخول منطقة تجارية داخل مدينة سبتة التي تتمتع بوضع "ميناء حر".

    وأشار التقرير إلى أن معظم النساء "يجهلن محتوى السلع التي يحملنها"، متحدثا عن "مافيات تهريب تستثمر في معاناتهن".

    وكشف التقرير أن المواد الغذائية التي يتم تهريبها من بين تلك البضائع لا تخضع لمراقبة صحية، منبها إلى أن التهريب "أصبح يهدد أمننا الصحي والاقتصادي".

    انظر أيضا:

    رئيس الحكومة المغربية: الفساد آفة تنخر اقتصادنا وتؤذي شعوبنا... فيديو
    تهديدات متكررة... ما مصير النزاع بين المغرب والبوليساريو؟
    المغرب... عفو ملكي لصالح 265 شخصا
    الكلمات الدلالية:
    الحدود, مكافحة التهريب, الاقتصاد, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik