09:49 GMT04 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    149
    تابعنا عبر

    زار إعلامي مصري معسكر الهول شمال شرقي سوريا والتقى عدد من المصريات الداعشيات اللاتي كشفن أسباب انضمامهن إلى التنظيم الإرهابي.

    وقالت إحدى الداعشيات الموجودات في المعسكر، في التقرير الذي أذيع على فضائية "ten" المصرية، إنها حاصلة على ليسانس آداب وتربية لغة عربية في جامعة عين شمس، وخرجت من مصر خلال عام 2015، وكانت تعمل وكيلة مدرسة، وأن زوجها كان يعمل أيضا مدير مدرسة، ولفتت إلى أن لديها 4 أولاد وفتاة بعضهم قتل وبعضهم في مصر وبعضهم معها في سوريا.

    وتابعت بأنها تركت مصر بإرادتها، ولم يجبرها أحد على السفر لتركيا، وأنها أقامت هي وزوجها وأبناءها لمدة عامين في تركيا، وبعدها انتقلوا إلى سوريا، وانضموا إلى داعش.

    وأشارت إلى أنها قامت بحرق جواز السفر الخاص بها بعد وصولها إلى سوريا، وكان حلم بالنسبة لها أن تأتي إلى حلب، وحاولت كثيرًا السفر إلى حلب وبلاد الشام أثناء إقامتها بمصر، ولم تسمح لها الظروف.

    وأضافت أن قرار انضمامها لـ"داعش" كان قرارا جماعيا منها ومن زوجها وأبنائها، باعتقاد أن ما تقوم به "داعش" هو إحياء للخلافة الإسلامية التي تحدث عنها نبي الإسلام محمد في عدد من أحادثيه التي نقلها الرواة.

    وقالت إن قرارها بالانضمام للتنظيم الإرهابي "كان بهدف تطبيق شرع الله ولإيمانها بفكر أبو بكر البغدادي؛ لكون راية داعش تحمل لا إله إلا الله، وتطبق شرع الله"، وأضافت: "ربما تكون هذه الخلافة هي التي بشر بها النبي".

    وتحدث الإعلامي المصري مع داعشيات مصريات في المعسكر، واللاتي أكدن أنهن انتقلن إلى سوريا بهدف "التواجد بمكان يطبق شرع الله والحدود الإسلامية"، وأضفن بأن "الديمقراطية وشرع الله لا يطبقون في مصر"، وسألن: "ليه واخدين فكرة خاطئة عن الدولة الإسلامية".

    انظر أيضا:

    العاهل الأردني: علينا التعامل مع عودة ظهور "داعش"
    الجيش السوري يستعد لفتح جبهة غرب حلب... وسلاح الجو يستهدف "داعش" في البادية
    التحالف الدولي ضد "داعش" يعلق أنشطته العسكرية في العراق
    فرنسا تنفي علاقة التحالف الدولي ضد "داعش" بمقتل سليماني
    لودريان يؤكد على أهمية استكمال الحرب ضد داعش في العراق وسوريا مع التحالف الدولي
    ظريف: تهديدات واشنطن بتدمير التراث الثقافي الإيراني تقليد لتنظيم "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    حظر داعش, داعشيات, داعشية, داعشي, داعش, داعش
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook