13:19 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أجرى العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود محادثات مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يوم الأحد الماضي، اتفقوا من خلالها على تطوير التعاون في مجال ضمان سلامة طرق الشحن، وكانت طوكيو، في وقت سابق، قررت إرسال مجموعة من السفن المحملة بالصواريخ وطائرتين إلى خليج عمان لضمان سلامة حركة السفن التجارية وناقلات النفط.

    ورحبت الرياض بهذه المبادرة، حيث أخبر خبراء سعوديون وروس وكالة "سبوتنيك" عن سبب دعم السعودية للأسطول الياباني في المنطقة.

    استمرار سياسة الولايات المتحدة

    يعتقد المحلل السعودي سعد بن عمر أن قرار نشر السفن اليابانية هو استمرار مباشر لسياسة الأمن الأمريكية في الخليج العربي، والتي دائماً ما تدعمها المملكة.

    وقال في ذلك: "الولايات المتحدة سبقت وصرحت بأن على جميع الدول أن تحمي سفنها في الخليج العربي، وأن حماية السفن هناك ليست حصراً على الولايات المتحدة، وهذا الموضوع تم إعلانه منذ فترة، بعد الهجوم الإيراني على السفينة البريطانية".

    وأضاف: "بعد هذه الحادثة أصبح على كل الدول التي تستخدم الخليج العربي، وبالذات الدول الصناعية الكبرى مثل اليابان، أن تشارك في حماية ومرافقة السفن النفطية".

    لكن ماريا مخموتوفا، الخبيرة في المعهد الروسي للدراسات الاستراتيجية، تعتقد أن السياسة ليست هي المرجحة في الوقت الحالي، بل رغبة المملكة في حماية نفسها من تصعيد محتمل للعلاقات مع إيران، حيث قالت: "من غير المعروف كيف سوف تتصرف إيران مع الحلفاء الأمريكيين في المنطقة بعد اغتيال الجنرال سليماني".

    وأضافت: "يُنظر إلى اليابان كلاعب محايد في الشرق الأوسط، في رأيي، لهذا السبب اعتمدت السعودية على طوكيو، ومن جهة ثانية، تظل اليابان شريكاً موثوقاً به للولايات المتحدة، وبالتالي هناك ثقة بها".

    وأكدت مخموتوفا أن "المملكة العربية السعودية تسعى إلى حماية نفسها من السلوك الإيراني غير المتوقع في الظروف الحالية".

    ماذا ستفعل السفن اليابانية في الخليج؟

    سعد بن عمر يرى أن مهمة السفن اليابانية مصحوبة حصرياً بناقلات النفط، أما القضايا المتبقية فسوف تتعامل معها المملكة العربية السعودية على انفراد.

    وأضاف: "مهمة هذه القوات هي مرافقة السفن اليابانية بعد خروجها من المياه السعودية والإماراتية، فمهمتها الرئيسية محصورة بين خليج هرمز وبحر العرب، أما في المياه السعودية فالمملكة متكفلة بحماية كل السفن التي تصل إلى موانئ السعودية في الخليج العربي، وهي تمتلك القدرة على ذلك".

    أما ماريا مخموتوفا، أشارت إلى أن دورها سيكون أكثر تعقيدًا إلى حد ما، وخلصت إلى أن "اليابانيين سوف يؤدون نفس وظائف القواعد الأمريكية تقريباً".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik