12:09 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أكد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ثقته في قدرة القوات المسلحة السودانية على السيطرة على الموقف الأمني في الخرطوم.

    القاهرة – سبوتنيك. وجاءت تصريحات حمدوك على خلفية احتجاجات أفراد من المخابرات في محيط مبنى المخابرات وسماع دوي إطلاق للنار.

    وقال حمدوك، في تغريدة عبر "تويتر"، اليوم الثلاثاء: "نجدد ثقتنا في القوات المسلحة والنظامية وقدرتها على السيطرة على الموقف".

    وأضاف: "نطمئن مواطنينا أن الأحداث (أعمال الشغب بمحيط مبنى المخابرات السودانية) التي وقعت اليوم تحت السيطرة، وهي لن توقف مسيرتنا، ولن تتسبب في التراجع عن أهداف الثورة".

    وتابع: "الموقف الراهن يثبت الحاجة لتأكيد الشراكة الحالية والدفع بها للأمام لتحقيق الأهداف العليا".

    ونقلت وكالة "أسوشيتيد برس" عن عاملين في مطار الخرطوم، في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، إنه تم إغلاق المطار مؤقتًا في ظل الاضطرابات التي شهدتها البلاد اليوم بعد أنباء عن تبادل إطلاق نار بين عسكريين.
    وأظهر مقطع فيديو، انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم، انتشار مكثف لقوات الأمن في مناطق بالخرطوم، بعد تقارير أفادت بحدوث تبادل إطلاق نار في منطقة قرب مبنى تابع لجهاز المخابرات في البلاد.

    وحث تجمع المهنيين السودانيين، وهي الجهة التي تقف وراء موجة الاحتجاجات التي أطاحت بحكم الرئيس السابق عمر البشير، المواطنين بالبقاء داخل منازلهم حتى تتم تسوية الاضطرابات، قائلة إنها ترفض أي محاولة لإثارة الفوضى أو نشر الأسلحة، مطالبة أجهزة الدولة بالتدخل الفوري.

    وكان الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية، العميد الركن عامر محمد الحسن، شدد على رفض القوات المسلحة السلوك المشين الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة اليوم، بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية.

    ووصف عامر ما تم "بفوضى تتطلب الحسم الفوري"، كاشفا في تصريح خاص لموقع "النورس" السوداني عن تحرك اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم لحسم الفوضى.

    وقال الحسن: "كل الخيارات مفتوحة للسيطرة على تلك التفلتات".

    وقال جهاز المخابرات السودانية إن "مجموعة من الجنود في الخرطوم اعترضت على مكافأة ما بعد الخدمة"، مشددا على "تقييم الوضع ومعالجته وفق متطلبات الأمن القومي"، بحسب ما نقل موقع قناة "العربية".

    ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر في الجيش السوداني، قوله إن جنودا من هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة بالعاصمة الخرطوم، أطلقوا النار بكثافة في الهواء؛ احتجاجا على عدم تسلّم عدد منهم حقوق نهاية الخدمة كاملة.

    وذكر المصدر، الذي لم تسمه الوكالة، أن جنود هيئة العمليات تم تخييرهم في وقت سابق بين الانضمام إلى هيئة الاستخبارات في الجيش أو الدعم السريع، أو الإحالة إلى التقاعد.

    وأضاف أن الغالبية العظمى من هذه القوات فضلت الإحالة إلى التقاعد والحصول على حقوق نهاية الخدمة.

    وتابع أن عددا قليلا جدا من جنود الهيئة استلموا حقوقهم، لكن الموجودين في المعسكرات في "الرياض" و"كافوري" و"سوبا" (مقار تابعة لهيئة العمليات بالخرطوم) قاموا بإطلاق النار في الهواء بكثافة، وقالوا إنهم لن يستلموا حقوقهم؛ لأنها قليلة، وطالبوا بالمبلغ كاملا. ووفق المصدر نفسه، لم تسجل أي إصابات جراء إطلاق النار.

    ومن جانبهم، قال شهود عيان لـ"الأناضول" إن دوي أصوات الرصاص والمدفعية الخفيفة في معسكرات "الرياض" و"كافوري" و"سوبا" لقوات هيئة العمليات بجهاز الأمن والمخابرات؛ جاء احتجاجا على ضعف حقوق نهاية الخدمة، بعد صدور قرار بحل هيئة العمليات.

    وذكرت صحيفة "الانتباهة" السودانية بظهور "انتشار مدرعات للجيش في شارع المطار" و"توجه قوات للدعم السريع إلى موقع الأحداث".

    وأوضح موقع "كوش نيوز" السوداني أن "الجيش السوداني رفع حالة الاستعداد إلى القصوى، وسط أنباء عن إغلاق المجال الجوي السوداني".

    وأصدر تجمع المهنيين السودانيين "نداء عاجلا" لأجهزة الدولة من أجل التدخل الفوري.

    ودعا البيان جميع المواطنين في هذه المناطق بأخذ الحيطة والحذر والدخول إلى داخل المنازل وإغلاق الأبواب والنوافذ بإحكام وعدم الاقتراب منها حتى تستقر الأوضاع، كما دعا أجهزة الدولة النظامية للتدخل فورا لوقف هذه العمليات غير المسؤولة التي تسببت في تصدير القلق للمواطنين داخل الأحياء.

    وناشد التجمع لجان المقاومة وقوى الثورة بعدم التدخل ومراقبة الأوضاع إلى حين استقرارها.

     

    انظر أيضا:

    قرقاش في زيارة رسمية إلى السودان للقاء حمدوك والبرهان
    قرقاش: علاقتنا مع السودان تاريخية وهذا ما لمسته خلال زيارتي
    الحركة الشعبية لتحرير السودان تعلن عودتها لمفاوضات السلام مع الحكومة في جوبا
    تحديد نقاط جرائم نظام "الإخوان" في السودان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجيش السوداني, السودان, المخابرات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik