12:00 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    تزامنا مع التبشير الأمريكي بعودة "داعش"، قام مسلحو التنظيم الإرهابي بارتكاب مجزرة جديدة بحق المدنيين السوريين ذهب ضحيتها سبعة من رعاة الأغنام (البدو الرحّل) قرب الحدود الإدارية لباديتي دير الزور والرقة، شمال منطقة الـ 55كم التي يحتلها الجيش الأمريكي وحلفاؤه من التنظيمات الإرهابية المسلحة.

    وقال مراسل "سبوتنيك" بأن مجموعة مسلحة قامت بإعدام سبعة مدنيين من (البدو الرحل) رمياً بالرصاص في منطقة "تلة الحجيف" بريف دير الزور الجنوبي الغربي، فجر اليوم الثلاثاء 14 كانون الثاني/يناير، وذلك أمام عائلاتهم من نساء والأطفال.

    وقالت مصادر أهلية لـ سبوتنيك بأن الضحايا هم (هاشم المحمد الحاج وشقيقه رشيد المحمد الحاج ومحمد الخضر السلوم وشقيقه عيد الخضر السلوم وابنه وموسى الدرك وابنه فراس).

    مراسل "سبوتنيك" أكد بأن اللواء غسان سليم محمد رئيس اللجنة الأمنيّة والعسكريّة بمحافظة دير الزور، (قائد الفرقة 17/مشاة) في الجيش العربي السوري، يرافقه رؤساء الأجهزة الأمنية وقائد الدفاع الوطني في محافظة دير الزور، قاموا بجولةٍ في منطقة "تلة الجحيف" التي وقعت فيها المجزرة ظهر اليوم واستمعوا لتفاصيل الجريمة من أهالي المنطقة، الذين أكّدوا دخول عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي وإقدامهم على ارتكاب المجزرة.

    وتأتي الجريمة الجديدة لـ "داعش" بعد أيام من مجزرة ارتكبها مسلحو التنظيم (المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) على الأطراف الشمالية لمنطقة الـ55 كم التي يحتلها الجيش الأمريكي جنوب محافظة الرقة السورية، حيث قاموا بإعدام 19 شاباً سورياً أثناء قيامهم برعي أغنامهم في بادية السبخة بريف الرقة المرتبطة مع بادية محافظة حماة.

    ووقعت المجزرة التي تتزامن مع تأكيدات أمريكية بمعاودة "داعش" نشاطه، وتأكيدات مقابلة بقرب انطلاق المقاومة ضد الوجود الأمريكي شرق سوريا، في منطقة تدعى بئر السبخوني والتي تبعد مسافة 30 كم جنوبي بلدة السبخة المحررة الواقعة تحت سيطرة الجيش العربي السوري، وقد تم إعدام الشبان الـ19 بعد أن قام مسلحو "داعش" بتكبيلهم وإطلاق الرصاص على رؤوسهم بشكل مباشر.

    مقتل متظاهرين ضد "قسد"

    وفي غضون ذلك، قتل مدنيان وأصيب سبعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة في بلدة البصيرة شمالي مدينة دير الزور أثناء خروج العشرات بمظاهرة تنديداً بممارسات تنظيم " قسد" بحق الأهالي في المنطقة بدعم من قوات الاحتلال الأمريكي.

    وقال مراسل "سبوتنيك" نقلاً عن مصادر أهلية بأن عبوة ناسفة زرعها مسلحو "قسد" في وقت سابق بالقرب من منطقة الجسر، انفجرت في مجموعة من أهالي بلدة البصيرة بريف دير الزور الشمالي الذين تظاهروا اليوم الثلاثاء 14 كانون الثاني/يناير، ضد التنظيم التابع لجيش الاحتلال الأمريكي، جراء ممارساتها القمعية تجاه أهالي المنطقة حيث قطعوا الطريق المؤدية إلى البلدة بالإطارات المشتعلة ورفع عدد منهم يافطات تندد بتلك الممارسات وتطالبهم بالرحيل فوراً عن المنطقة.

    يشار أن مناطق سيطرة القوات الأمريكية وتنظيم "قسد" التابع له في منطقة شرق الفرات السورية، شهدت العشرات من المظاهرات ضد ممارساتهما في أرياف دير الزور والحسكة والرقة، وفقدان حالة الأمان في مناطق انتشارهما إلى جانب الانتعاش الكبير في حالات الخطف والقتل وسرقة النفط بشكل علني.

    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik