20:54 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصلت قافلة عسكرية روسية كبيرة، هي الرابعة من نوعها، إلى مطار القامشلي الدولي، عند المثلث الحدودي السوري العراقي التركي، أقصى شمالي محافظة الحسكة السورية، تحمل معدات عسكرية وتجهيزات لوجستية لدعم وجود القوات الروسية في المنطقة.

    وقال مراسل " سبوتنيك" في محافظة الحسكة إن قافلة عسكرية كبيرة للقوات الروسية ترافقها مروحيات حماية، وصلت مساء اليوم الأربعاء، إلى مطار القامشلي الدولي قادمة من محافظة حلب عبر الطريق الدولي (الحسكة-الرقة-حلب) المعروف باسم (M4).

    والقافلة الروسية الجديدة هي الرابعة من نوعها التي تصل براً إلى القامشلي منذ البدء بتطبيق التفاهم الدولة السورية وقوات تنظيم "قسد" بضمانات روسية، وذلك عقب الانسحاب المفاجئ لقوات الاحتلال الأمريكي من المنطقة الحدودية لصالح العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا.

    وتابع المراسل إن القافلة العسكرية الروسية مكونة من 55 عربة عسكرية منوعة، محملة بعدد من المعدات العسكرية واللوجستية لدعم القاعدة العسكرية الروسية في مطار القامشلي الدولي شمالي الحسكة حيث ضمت القافلة عددا من سيارات (زيل) العسكرية الشهيرة، ومدرعات، وناقلات جند، بالإضافة إلى شاحنات عسكرية مغلقة ومركبات لوجستية متنوعة تحمل مولدات كهرباء متنقلة وسيارات إسعاف ووقود.

    وأضاف المراسل إن القافلة العسكرية الروسية قدمت عبر الطريق الدولي (M4) مروراً ببلدة عين عيسى بريف الرقة وسلكت طريق (تل تمر- ابو راسين- الدرباسية- عامودا- القامشلي) الذي تنتشر فيه نقاط وحواجز الجيش العربي السوري، وذلك تجنباً للالتقاء مع قوات الاحتلال الأمريكي الذي تنتشر، والميلشيات التابعة لها، على طريق (تل تمر-الحسكة).

    وأشار المراسل إلى أنه سبق وصول هذه القافلة وصول ثلاثة قوافل في وقت سابق للقوات الروسية، الأولى قدمت من جهة حلب والثانية قدمت من محافظة دير الزور عبر الطريق الدولي (الحسكة–دير الزور) برفقة قوات من الأمن السوري بالتنسيق مع قوات "قسد" والثالثة من محافظة حلب وكانت هي الأكبر.

    وتشهد منطقة شرق الفرات خصوصا" ريفي الحسكة والرقة تحركات مكثفة للشرطة العسكرية الروسية بالتنسيق مع الجيش العربي السوري مع انشاء نقاط انتشار وتمركز جديدة في المنطقة.

    الكلمات الدلالية:
    روسيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik