05:50 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية المصري سامح شكرى، اليوم الجمعة، إن مصر حريصة على حماية حقوقها ومواردها المائية.

    وأضاف شكري في مداخلية هاتفية على قناة "MBC مصر"، "وصلنا لنقطة الحسم خلال مسودة البيان الختامي لاجتماعات سد النهضة، ولدينا تفاؤل حذر، ولابد من الوصول إلى اتفاق نهائى يومى 28 و29 يناير الحالى، والتوقيع على اتفاقية ترضى جميع الأطراف".

    وأوضح شكرى، أن "هناك تفاهم متبادل حول الكثير من التعريفات والمفاهيم الرئيسية مثل الجفاف والجفاف الممتد وفترات الملء، ولازالت هناك بعض النقاط والتفاصيل الفنية تحتاج مزيدًا من الضبط في الفهم المشترك، ولابد أن تصاغ بلغة لا تقبل التأويل، وتكون محل رضا الأطراف الثلاثة".

    وأشار وزير الخارجية المصري إلى أن "الـ 6 نقاط التى تم وضعها من جانبنا، هم عبارة عن العناصر الرئيسية التى تحكم الاتفاق النهائي، وهى مجرد عناصر لم يتم التوافق عليها بعد ولكنها تحكم الصياغات النهائية للاتفاق بين الدول الثلاث، ويبنى عليها الاتفاق الذى يتضمن شروطا محددة وكميات وأوقات محددة".

    وحول ما إذا كان الجانب الإثيوبي أكثر ارتياحا وتفاؤلا بشأن المفاوضات، قال شكري "شيء طيب، طالما أن الارتياح لدى الأطراف الثلاثة وطالما أنهم يشعرون بوجود اهتمام من قبل مصر والسودان بتحقيق المصلحة الإثيوبية، ومن جانبنا نتوقع أن تكون نفس الروح متمثلة وأن تكون أكثر تفهما للمصالح المصرية والسودانية وعلى استعداد للوفاء بها".

    وأكد الوزير المصري أن "البنك الدولى والولايات المتحدة رعاة المفاوضات حاليا وليس مطروحا إى إطار آخر، والولايات المتحدة تربطها علاقات جيدة بالدول الثلاث، ولديها مصالح معها مما يجعل وساطتها مقبولة وترضى جميع الأطراف ولديها القدرة على التوفيق بين الدول الثلاث".

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء إثيوبيا يقترح وساطة جنوب أفريقيا في أزمة سد النهضة مع مصر
    السيسي يناقش أزمة سد النهضة مع البرهان
    اتفاق على ملء سد النهضة خلال الموسم المطير لتخفيف أثر الجفاف على مصر والسودان
    بعد الاقتراح الإثيوبي... مصر تكشف تفاصيل اجتماع واشنطن بشأن "سد النهضة"
    وزارة الري المصرية: معلومات مهمة حول الجولة الأخيرة من مفاوضات سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    سد النهضة, سامح شكري, الخارجية المصرية, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook