02:08 GMT17 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    حثت مسودة بيان صادر عن مؤتمر برلين بشأن ليبيا، صباح اليوم الأحد 19 يناير/كانون الثاني، بضرورة امتناع جميع الأطراف عن الأعمال العدائية ضد المنشآت النفطية.

    دعت مسودة البيان الختامي لمؤتمر برلين، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز"، جميع الأطراف المتحاربة في ليبيا الامتناع عن الاقتتال أو الأعمال العدائية التي يمكنها التأثير على المنشآت النفطية.

    وتعترف المسودة، بأن شركة النفط الوطنية التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، هي الكيان الوحيد الشرعي المسموح له ببيع النفط الليبي.

    وستتم مناقشة كافة بنود تلك المسودة في مؤتمر برلين بشأن ليبيا.

    وتأتي هذه الدعوة، بعدما أغلقت القبائل المتحالفة مع الجيش الليبي جميع موانئ النفط في شرقي ليبيا.

    وتعاني ليبيا التي لديها أكبر احتياطات نفط في القارة الأفريقية، من العنف وصراعات السلطة منذ سقوط معمر القذافي، في 2011، في أعقاب انتفاضة شعبية وتدخل عسكري قادته فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

    وتشن قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر والتي تقع معظم الحقول النفطية تحت سيطرة قواته، في أبريل/ نيسان 2019 هجوما باتجاه طرابلس للسيطرة عليها.

    وتقول الأمم المتحدة إنّ أكثر من 280 شخصا قتلوا إضافة إلى أكثر من ألفي مقاتل، فضلا عن نزوح 146 ألفا، ولا يزال اتفاق وقف إطلاق النار وفق المبادرة التركية - الروسية الذي بدأ الأسبوع الماضي، ساريا رغم تبادل الطرفان اتهامات بخرقه.

    وتنعقد في برلين اليوم الأحد قمة حول ليبيا، تأمل منها الدول المشاركة على الأقل تثبيت الهدنة في طرابلس بين قوات حكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وبين الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وسط أجواء حذرة من توقع مفرط في النتائج التي قد تتوصل إليها تلك القمة.

    انظر أيضا:

    المبعوث الأممي: يمكنني تأكيد وصول نحو 2000 مقاتل سوري إلى ليبيا
    غسان سلامة يكشف خطة تحويل الهدنة في ليبيا إلى "وقف إطلاق نار دائم"
    مسؤول بالخارجية الأمريكية: التوقعات متواضعة لقمة برلين بشأن ليبيا
    أردوغان يهاجم حفتر مجددا ويدعو للوقوف ضد طموحات "تجار الدم والفوضى" في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    معركة طرابلس, طرابلس, برلين, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook