23:38 GMT18 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    بعد يوم واحد على انتهاء اجتماع برلين، بدأت تظهر التقارير التي تتحدث عن الخسائر العالمية الكبيرة التي حدثت في قطاع النفط العالمي، نتيجة إغلاق موانئ النفط الليبية أثناء انعقاد المؤتمر.

    وكان البيان الختامي لاجتماع برلين قد أكد على تعزيز الهدنة في ليبيا، ووقف الهجمات على المنشآت النفطية، وتشكيل قوات ليبية موحدة، وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

    التأكيد على سلامة المنشآت النفطية الليبية، ربما كان ناتجا عن حجم الخسائر التي تكبدتها الأسواق العالمية نتيجة إيقاف عمل الموانئ الليبية، فبحسب "سي إن إن" ارتفعت أسعار خام برنت في ليل الأمس لتصل إلى 66 دولارا للبرميل الواحد، لتتراجع بالتزامن مع انتهاء المؤتمر إلى 65 دولار.

    وتوقع عدد من المحللين في بنك "كورزبنك" عدم استمرار تعليق الصادرات من ليبيا واستقرار قريب لمستوى الصادرات والانتاج.

    وبحسب الصحيفة فقد توقفت الصادرات في 5 موانئ ليبية، وأغلق خط أنبابيب وحقلين نفطيين رئيسيين.

    ارتفاع الخام وصل لأمريكا

    ارتفع خام غرب تيكساس الوسيط الأمريكي 56 سنتا بمعدل 1% ليصل إلى حوالي 59.10 دولار للبرميل، بعدما صعد قبل أيام إلى حد 59.73 دولار وهي أعلى نسبة منذ 10 يناير/ كانون الثاني والتي عقبت الأزمة بين أمريكا وإيران، بحسب "رويترز".

    وبحسب رئيس جمعية البترول اليابانية، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، فإنه "سيظل خام غرب تكساس الوسيط يحوم في نطاق 60 دولارا للبرميل على الأرجح مع تركيز السوق على العرض والطلب الأمريكي من النفط والمنتجات النفطية علاوة على المخاطر الجيوسياسية في الشرق الأوسط".

    كيف يؤثر إيقاف النفط الليبي على الأسعار العالمية

    الدكتور رشاد عبدو، المتخصص في الشأن الاقتصادي، في تصريحي خاص لوكالة "سبوتنيك"، اعتبر أن "النفط سلعة، يتحدد سعرها بقوى العرض والطلب، وبالتالي أي كميات لا يتم ضخها تؤثر، وتسبب رفع الأسعار، ولدينا مشكلتان في أفريقيا، في نيجيريا وليبيا".

    النفط الليبية أعلنت "القوة القاهرة"

    مؤسسة النفط الليبية التابعة لحكومة الوفاق من جهتها أعلنت قبل أيام حالة "القوة القاهرة"، وبحسب بيانها فقد أتى هذا الإعلان بعد أن أوقفت "القيادة العامة وجهاز حرس المنشآت النفطية في المناطق الوسطى والشرقية صادرات النفط من موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة".

    وبحسب بيان المؤسسة في حال استمر توقف عمل المؤسسات فسينخفض الانتاج بمقدار 800 ألف برميل يوميا، "بالإضافة إلى خسائر مالية يومية تقدّر بحوالي 55 مليون دولار في اليوم".

    وعقد السفير الأمريكي في ليبيا اجتماعين منفصلين مع رئيس حكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، وقائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، بعد انتهاء اجتماع برلين، في اجتماعات منفصلة حسبما ذكرت السفارة الأمريكية.

    وبحسب بيان السفارة الأمريكية في ليبيا فقد كان هدف اللقاءات هو "معرفة انطباعاتهما بشأن ما توصل إليه المؤتمر"، مضيفة: "الولايات المتحدة ستظل منخرطة في دعم الجهود، التي تقودها الأمم المتحدة لتنفيذ مخرجات مؤتمر برلين".
    وأعلن وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، الأحد، استعداد كل من القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، لحل مشكلة النفط في البلاد.

    وشارك في اجتماع برلين قادة وممثلون عن كل من روسيا الاتحادية، والولايات المتحدة الأمريكية، ومصر، وفرنسا، وبريطانيا، والصين، وألمانيا، وتركيا، وإيطاليا، والإمارات، والجزائر، والكونغو، إلى جانب الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، والجامعة العربية، وشدد المشاركون في البيان الختامي على ضرورة تعزيز الهدنة في ليبيا ووقف الهجمات على المنشآت النفطية بالإضافة إلى تشكيل قوات عسكرية ليبية موحدة وحظر توريد السلاح إلى ليبيا.

    انظر أيضا:

    المبعوث الأممي إلى ليبيا يكشف أول قراراته بعد انتهاء مؤتمر برلين
    سفير واشنطن في ليبيا يلتقي حفتر والسراج
    الاتحاد الأوروبي يمكنه استخدام عملية "صوفيا" لمراقبة حظر الأسلحة في ليبيا
    وزير الدفاع الروسي يبحث مع نظيره التركي الوضع في سوريا وليبيا
    عضو بالمجلس الأعلى للدولة في ليبيا: مؤتمر برلين لم يأت بجديد
    الكلمات الدلالية:
    فايز السراج, الجيش الوطني الليبي, حفتر, أخبار النفط الليبي, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook