04:32 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال المحلل السياسي الدكتور عماد الحمروني الخبير في الشؤون الدولية: "إن الآليات التي ركز عليها المشاركون في مؤتمر برلين هي الاهتمام بقرارات مجلس الأمن، وكل ما قامت به الأمم المتحدة منذ أكثر من أربع سنوات لإيجاد الاستقرار السياسي وإنجاز التفاوض بين الأطراف الليبية والإقليمية، بداية من اجتماع الصخيرات وباريس وإيطاليا وحتى الاجتماعات داخل ليبيا".

    وأضاف الحمروني: "كل ذلك بشرط التخلص من المعطلات مثل منع تسرب السلاح داخل التراب الليبي، والاتفاق على حماية النفط، والاتفاق على مواقيت الانتخابات وتعديل الدستور، وبالتالي فإن الآليات هي العودة إلى قرارات الأمم المتحدة والتعويل على نزاهة سائر الأطراف لأن التدخل الإقليمي والدولي لم يساعد في إتمام التفاهم الليبي الليبي".

    وفي حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك" أضاف الحمروني أن "الطرفين الفرنسي والإيطالي يعطلان التسوية بمواقف تصعيدية من إيطاليا ضد مصالح فرنسية بعدما كادت قمة فرساي تصل إلى اتفاق، فيما يرى أن التدخل الإيطالي كان بإيعاز أمريكي بسبب غياب واشنطن عامين وعودتها مرة أخرى إلى الملف فجأة، لكن ألمانيا عادت بقوة فيما يظل هناك اختلاف مصالح بين المانيا وإيطاليا وفرنسا، إلا أن التواجد الروسي مكثف ويصبح أكثر وضوحا بمرور الوقت، وله الآن قدرة على تحقيق اتفاق وشيك بين الأطراف كافة".

    انظر أيضا:

    جاويش أوغلو يكشف دور الجنود الأتراك الموجودين في ليبيا
    غوتيريش يأمل في اجتماع اللجنة العسكرية المشتركة حول ليبيا "5 + 5" يوم 28 يناير
    وزير الطاقة السعودي: أسواق النفط تفاعلت بشكل محدود مع أحداث ليبيا بسبب الاستقرار الذي تضمنه أوبك+
    دوغريك: الأمم المتحدة ليس لديها القدرة الكافية لمراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا
    "الوطنية للنفط" في ليبيا: لا يمكن اسئناف العمل إلا بإنهاء "الإقفالات غير القانونية"
    أبو الغيط: هذا ما كان يعتزم بوتين فعله في ليبيا لولا تدخل الغرب... فيديو
    رئيس البرلمان العربي يوجه رسائل مكتوبة إلى 5 رؤساء منظمات دولية بشأن ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    التدخل العسكري, روسيا, ليبيا, برلين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook