22:13 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 36
    تابعنا عبر

    أعلن مركز المصالحة الروسي أن القوات السورية تركت مواقعها في منطقة تحفيض التصعيد في جنوب شرق إدلب نتيجة هجوم المسلحين يوم أمس 22 يناير/كانون الثاني.

    وأشار المركز إلى أن حوالي 200 مسلح من "الحزب الإسلامي التركستاني" و20 سيارة ودبابة ومدرعتين هاجموا مواقع القوات السورية  مساء أمس.

    وقال المركز: "سبق الهجوم تدريبات مكثفة على إطلاق النار باستخدام" بالونات "وأنظمة إطلاق صواريخ متعددة وطائرات مسيرة حرفية. ونتيجةً للنيران، أجبر المسلحون، القوات السورية على مغادرة مواقعهم والتحرك جنوبًا".

    وتابع المركز "خلال هجوم القوات السورية على الجماعات المسلحة غير الشرعية، قُتل ما يصل إلى 50 مسلحًا وجرح 90 آخرين. خسائر القوات السورية بلغت 40 قتيلاً و 80 جريحًا".

    وأوضح المركز أن ما يصل إلى 50 مسلح حاولوا مهاجمة مواقع القوات الحكومية في حلب، وهذه هي المحاولة الأولى للهجوم منذ تحرير المدينة.

    وأضاف المركز: "في 22 كانون الثاني / يناير، هاجمت مجموعة من المسلحين تضم ما يصل إلى 50 شخصًا بدعم من أربع شاحنات صغيرة مزودة برشاشات ثقيلة مواقع القوات الحكومية في مدينة حلب من اتجاهين. الهجوم كان مدعومًا بنيران الهاون. هذا الهجوم هو أول محاولة لمهاجمة مواقع القوات الحكومية التي تدافع عن المدينة منذ تحريرها من الإرهابيين".

    وأكد أن الهجوم تم صده، مشيرا إلى أن المسلحين تكبدوا خسائر- قتل سبعة مسلحين وأصيب تسعة، خسائر القوات السورية في حلب- قتل شخصان وأصيب أربعة" .

    الكلمات الدلالية:
    مركز المصالحة الروسي, حلب, إدلب, الجيش السوري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook