04:46 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 123
    تابعنا عبر

    سيطرت وحدات من الجيش العربي السوري على بلدة "الدير الشرقي"، مقتربة من مدينة معرة النعمان حتى 4 كم شرقا، وموقعة خسائر فادحة في صفوف تنظيمي "أجناد القوقاز" وجبهة النصرة وحلفائهما في المنطقة.

    وقال مراسل "سبوتنيك" إن الجيش السوري استأنف عملياته العسكرية بعد أسبوع كامل من وقف إطلاق النار، مباغتا مسلحي "جبهة النصرة" و"أجناد القوقاز" على الجبهات الشرقية لمدينة معرة النعمان، منتزعا من مسلحي التنظيمين بلدة (الدير الشرقي) التي تشرف على المدينة الاستراتيجية الواقعة على الأوتستراد الدولي (حلب- حماة) من نحو 4 كم شرقا.

    وأكد مراسلنا في ريف إدلب  أن وحدات الاقتحام في الجيش السوري بدأت تقدمها في ريف معرة النعمان الشرقي جنوب شرق إدلب، وتمكنت من السيطرة على بلدة (الدير الشرقي) بعد اشتباكات عنيفة مع مجموعات مسلحة كانت تنتشر في المنطقة.

    وأشار إلى أن تمهيدا ناريا كثيفا نفذته وحدات من الجيش السوري تزامنا مع غارات جوية مركزة على مواقع مسلحي (اجناد القوقاز) و(هيئة تحرير الشام) في المنطقة، ما أسفر عن تدمير عدة مواقع وآليات تابعة لهما بالإضافة إلى قطع خطوط إمداد المسلحين الخلفية في عموم المنطقة، حيث تقدمت وحدات الاقتحام بريا باتجاه بلدة (الدير الشرقي) وسط اشتباكات عنيفة مع مسلحي التنظيمين، قبل أن تتمكن من بسط سيطرتها الكاملة على البلدة الاستراتيجية والقضاء على أكثر من 40 مسلحا معظمهم من جنسيات أجنبية.

    وأكد مصدر ميداني لـ "سبوتنيك" أن سيطرة الجيش السوري على بلدة الدير الشرقي، تعني اقترابه من الأبواب الشرقية لمدينة معرة النعمان الاستراتيجية، بعدما باتت القوات البرية على بعد 4 كم  من مزارعها الجنوبية الشرقية.

    وتتقاسم جبهة النصرة التي تسيطر على معظم المناطق الحدودية السورية التركية شمال غربي سوريا، النفوذ مع تشكيلات مسلحة أخرى متعددة الجنسيات على الغالبية العظمى من مدينة إدلب وريفها.

     

    انظر أيضا:

    مركز المصالحة: مقتل عشرة جنود من الجيش السوري خلال صد هجمات مسلحة
    مركز المصالحة الروسي: الجيش السوري يصد 3 هجمات للمسلحين في إدلب
    موسكو: الجيش السوري استعاد السيطرة على الجزء الأكبر من الحدود مع تركيا والعراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook